مجتمع

مختصون يحذرون “الحلاقة مصدر خطير لانتشار وباء كورونا”

بعدما أصبحت تزاول بطريقة سرية

حذر، باحثون ومختصون في المجال الصحي من خطورة تعرض الحلاقين والزبائن لعدوى فيروس كورونا كوفيد 19، بعد ورود معلومات عديدة حول ممارسات سرية لبعض الحلاقين بمحلاتهم أو بتنقلهم للزبائن.

وتأتي هذه التحذيرات، بعدما اعتبرت مهنة الحلاقة من الأمور الناقلة لعدوى الفيروس وانتشاره، حيث أشار “زلاقي اسكندر” وهو طالب طب بجامعة باتنة1 في حديثه ليومية “الأوراس نيوز”، إلى كيفية إنتقال عدوى هذا الوباء من أشخاص يحملون هذا الفيروس بشكل مباشر من خلال الإختلاط ما يجعلهم عرضة إلى الرذاذ المتطاير سواء اثناء السعال أو العطس، فيما يعد إستخدام  بعض الأدوات غير المعقمة والمتاح إستعمالها لعديد الأشخاص طريقة غير مباشرة لإنتشارعدوى كوفيد 19.

وأضاف ذات المتحدث، أن هذا الفيروس بإمكانه العيش على الأسطح ما بين 4 الى 5 أيام وقد تصل في بعض الحالات إلى 9 أيام، وفي حال الحلاقة لشخص مصاب بالفيروس ستنتقل العدوى عبر تلك الأدوات والمعدات عن طريق اللمس والإحتكاك مما سيعرض  صحة كلا الطرفين لخطر الإصابة بهذا الفيروس.

وبالنظر إلى طرق انتقال العدوى بين الأشخاص، يقول ذات المتحدث أنه، “لابد من الإبتعاد عن الحلاقين الذي يمارسون نشاطهم بطريقة سرية لضمان سلامتهم وسلامة المواطنين  وتفاديا للاختلاط مع الآخرين وذلك لما تتيحه عملية الحلاقة من مناخ خصب لإنتشار الفيروس الذي بإمكانه الإنتقال عن طريق لمس الأنف، العين والفم ولتواجد نسيج مخاطي يسمح ذلك بانتقال العدوى التي تحملها سواء الفيروسات والبكتيريا بما فيها الفطريات من المحيط الخارجي إلى داخل الجسم”.

وعلى إعتبار عملية الحلاقة تلزم القرب بين شخصين وبالتالي عدم الإلتزام بمسافة الأمان والمقدرة على الأقل بمتر أو أكثر، تنتقل العدوى بشكل ملحوظ، وهو الأمر الذي ينصح بالإبتعاد عنه في ظل الأوضاع الصحية الراهنة.

من جانب آخر، دعا المتحدث، إلى ضرورة مراعاة الحلاقين في حال ممارسة نشاطهم بشكل عادي إلى أهمية تعقيم الصالون والمعدات المستعملة بعد كل حلاقة وتفادي استعمال المناشف متعددة الإستخدام أثناء الحلاقة واستبدالها بالمناديل الورقية تفاديا لإنتقال عدوى الإصابة بمختلف الأمراض، كما يتوجب على الحلاقين أو الزبائن التقيد بشروط النظافة  كغسل الأيدي بالماء والصابون السائل حفاظا على سلامة الجميع.

حفيظة. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق