مجتمع

مختصون يطالبون بضرورة تحديد أسباب وفاة المرضى بالمستشفيات بسطيف

لتفادي المتابعات القضائية

تلجأ الكثير من العائلات في الفترة الأخيرة إلى المتابعات القضائية بحق العاملين في المستشفيات وهذا بسبب الغموض الذي شاب وفاة أقاربهم والشكوك حول وجود تقصير أو إهمال يكون قد حصل في فترة تواجد المريض بالمستشفى لتلقي العلاج، حيث بات اللجوء إلى المتابعات القضائية خيارا مفضلا لدى الكثير من العائلات التي ترغب في معرفة السبب الحقيقي وراء وفاة مرضاها.
وأمام الإرتفاع الكبير في عدد القضايا المرفوعة أمام القضاء فيما يتعلق بتحديد الأسباب الرئيسية لوفاة المرضى بالمستشفيات والاتهامات التي أصبح عرضة لها الكادر الطبي المشرف على العلاج، فإن الكثير من المختصين والأطباء يؤكدون على ضرورة تحديد أسباب الوفاة بدقة من قبل الأطباء لتفادي الوقوع في حرج المتابعة القضائية والاتهامات التي تكون في معظمها باطلة في حق هؤلاء الأطباء، وهذا فضلا عن إزالة الغموض الذي من شأنه أن يدخل عائلات المتوفين في دوامة من الشكوك والوساوس.
ومن جانبها أكدت البروفيسور” بلقبي سعدية” رئيسة قسم الطب الشرعي بالمستشفى الجامعي سعادنة محمد عبد النور بسطيف خلال إشرافها على يوم دراسي لفائدة الأطباء العامين والخواص وحتى المختصين على ضرورة تحديد أسباب وفاة المرضى بالمستشفيات من طرف الأطباء العاملين بها، إذا ما كانت الوفاة طبيعية، أو بسبب مضاعفات مرضية يعانون منها، وهذا لتفادي إدخال عائلات المرضى في حالات نفسية صعبة ما يؤدي بهم في غالب الأحيان إلى إرجاع سبب الوفاة إلى أخطاء طبية حسب اعتقادهم، وهو الأمر الذي يزيد الضغط على مصلحة الطب الشرعي بالمستشفي الجامعي بسطيف، ناهيك عن الإجراءات القضائية التي تتبع كل غموض حول أي حالة وفاة بالمستشفى لا يعمل الطبيب بها على تحديد سبب وفاتها في الوقت المناسب.
عبد الهادي ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق