محليات

مداخل مدينة خنشلة تتعفن ببقايا الدواجن

استياء واستنكار كبير وسط المواطنين ومطالب بردع المتسببين

تشهد عديد الطرقات والمحاور التي تؤدي إلى عاصمة الولاية خنشلة، انتشارا رهيبا لظاهرة الرمي العشوائي لبقايا الدجاج، ما ينبئ بحدوث كارثة بيئية وصحية تهدد المواطنين وتشوه مداخل ومخارج المدينة، إضافة إلى انتشار روائح كريهة.

وضع أدى إلى استياء كبير واستنكار واسع من طرف مستعملي هذه الطرقات والمحاور، أين استغربوا لمثل هذه الأفعال بالرغم من وجود أماكن مخصصة الرمي بمراكز الردم التقني وطالبوا من الجهات المعنية بضرورة التدخل العاجل والضرب بيد من حديد لكل من يقوم برمي بقايا الدجاج على قارعة الطريق .

بدورها مصالح أمن ولاية خنشلة وفي هذا الصدد وبغية التصدي لظاهرة الرمي العشوائي لبقايا الدجاج قامت بتشكيل فرق خاصة بالتنسيق مع مديرية التجارة ومكاتب الصحة بالبلديات والتي تقوم بخرجات ميدانية دورية ليلية ونهارية مفاجئة أسفرت مؤخرا عن ضبط شخص في حالة تلبس وهو بصدد تفريغ شاحنة محملة بحوالي 12 قنطار من بقايا الدجاج ليتم تحويل الشاحنة للمحشر واتخاذ الإجراءات القانونية ضده.

للإشارة فإن ظاهرة الرمي العشوائي لبقايا الدجاج انتشرت مؤخرا بشكل كبير غرار الطريق الوطني رقم 80 عند النقطة الكليومترية 191 وكذا بطريق العيزار بمنطقة الجحفة إضافة إلى الطريق البلدي نحو بلدية بغاي والطريق البلدي المؤدي إلى بلدية متوسة وغيرها من المناطق ما يستدعي تدخل السلطات لردع كل المخالفين.

معاوية. ص

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق