محليات

مدارس دون مستلزمات الوقاية من كورونا بأم البواقي

البلديات وقفت عاجزة بسبب شح مواردها المالية

كشفت مديرية الإدارة المحلية بولاية أم البواقي، أن ضعف الموارد المالية في أغلب البلديات، ولّد عجزا في توفير المطهرات والمعقمات والكمامات على مستوى أغلب المؤسسات التربوية، في وقت تعرف فيه الولاية ارتفاعا في عدد الإصابات بفيروس كورونا.

يأتي ذلك في وقت يشتكي أولياء التلاميذ، من غياب جميع مستلزمات الوقاية بالمدارس التي يزاول فيها أبنائهم الدراسة، كما تطرقوا إلى إهمال عمليات التعقيم الدورية للمؤسسات التربوية، بالرغم من التعليمات الصادرة عن السلطات الولائية والقاضية بضرورة احترام البروتوكول الصحي، هذا وقد خصصت مديرية الإدارة المحلية، مبلغ 40 مليون سنتيم لفائدة 13 بلدية من أجل توفير مستلزمات تطبيق البروتوكول الصحي، واقتناء المستلزمات الخاصة بالتطهير، وفي ذات السياق، سجل غياب المقياس الحراري على مستوى عدد من المؤسسات التربوية، أين  تم توفير 150 مقياس حراري فقط على مستوى عدد من بلديات الولاية بالتنسيق مع الإدارة المحلية، وذلك من أصل 307 مدرسة ابتدائية.

للإشارة، كشفت مصادرنا عن رصد غلاف مالي يزيد عن 1 مليار سنتيم من أجل توفير الكشف عن طريق PCR، أين تتطلب العملية إجراءات إدارية بالتنسيق مع مديرية الصحة، حيث تم خلال الأيام القليلة الماضية إعادة تجديد الطلب بتوفير الجهاز بالتنسيق مع مورد الجهاز المتواجد بولاية جيجل، في ظل الارتفاع الكبير في عدد الحالات المشتبه بإصابتها والتي تجاوزت 1333 حالة تنتظر نتائج التحاليل من مخبر التحاليل بمدينة قسنطينة.

بن ستول.س

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق