ثقافة

مدرسة “سفارة التعليم” تطلق تظاهرة اليوم الثقافي بباتنة

في مبادرة لتشجيع تعلم اللغات الحية

أطلقت نهاية الأسبوع الفارط مدرسة سفارة التعليم بولاية باتنة تظاهرة اليوم الثقافي التي سلطت الضوء من خلالها على ضرورة تعلم اللغات الأجنبية وعلى رأسها اللغة الانكليزية لما لها من انتشار واسع على الصعيد العالمي نظرا لاستعمالها في كل دول العالم تقريبا إضافة إلى استعمالها في كافة مجالات الحياة والتجارة وسوق العمل.

حيث تطرق عدد من الشباب الباتني الطموح والمولع بتعلم اللغات الأجنبية إلى أهمية اكتساب مهارات القراءة والكتابة والمحادثة بلغات أجنبية كما تم من خلال هذا الحدث الثقافي دعوة العديد من الشباب الذين خاضوا تجربة السفر لبلدان أجنبية على غرار اليابان والولايات المتحدة وفرنسا ومصر وغيرها من أجل الانضمام لمراكز تضم المئات من المشاركين من كافة أصقاع العالم من أجل تبادل الخبرات والأفكار والثقافات وتلقين لغات بعضهم البعض حيث أفسحت لهم هذه المشاركة المجال لتعلم الكثير حول الثقافات الأجنبية والأنماط المعيشية لعديد الشعوب من كافة القارات.
في ذات الشأن أكدت مزهودي ياسمينة المسؤولة المباشرة عن هذا النشاط الثري بأن مثل هذه الأنشطة والتظاهرات الثقافية من شأنها دعم القطاع السياحي في البلاد خاصة عن طريق الشباب الذين يعكفون دوما على تصدير الثقافة الجزائرية المحلية للخارج بما تحتويه من تفرد وتنوع ثقافيين، فيما أكدت ذات المتحدثة بأن هذه التظاهرة الفنية لن تقتصر على يوم واحد بل سيتخللها عرض لعديد المعروضات المكونة للهوية الجزائرية من اللباس التقليدي وأشهر المأكولات التقليدية وغيرها من الرموز التي تشكل الكيان الثقافي للمجتمع الجزائري الزاخر بأجمل العادات والتقاليد الأصيلة والتي لا يزال الجزائريون يحافظون عليها جيلا بعد جيل، حيث يرتقب أن يقام هذا العرض على مستوى المدرسة في العاشر من الشهر الجاري.

ايمان .ج

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق