محليات

مديرية التجارة تشمع مصنعا بنقاوس

على خلفية استبداله نشاط إنتاج المواد الصيدلانية بمواد التجميل

يرتقب أن يمثل أمام العدالة خلال الأيام القليلة المقبلة صاحب مصنع ببلدية نقاوس لقيامه بعديد التجاوزات والخروقات القانونية لدى مزاولته لنشاطه الصناعي وعلى رأسها مباشرة الأعمال دون حيازة رخصة، بالإضافة إلى تغيير السلعة المنتجة، وكذا التقليد لماركة ينتجها متعامل اقتصادي آخر.

يتعلق الأمر بصاحب مصنع في بلدية نقاوس حيث تم تدشين هذا الأخير من طرف وزير سابق للصحة ووالي سابق أيضا لولاية باتنة بهدف استغلاله في صناعة مواد صيدلانية، غير أن هذا الأخير قام بمخالفة القانون بمزاولة النشاط دون رخصة، إضافة إلى قيامه بتغيير النشاط بإنتاج العطور ومزيلات الروائح عوض إنتاج المواد الصيدلانية التي كان من المزمع انتاجها عند تدشين المصنع، ناهيك عن قيام صاحبه بتقليد ماركة تخص مصنعا آخر للعطور يتواجد بولاية البرج في انتهاك صارخ للقانون الذي يجرم ويعاقب تقليد العلامات التجارية كونها تتعلق بحقوق الملكية.

وقامت مؤخرا مصالح التجارة المختصة في قمع الغش بولاية باتنة بحجز السلع المغشوشة بقيمة 21 مليون دج بالإضافة إلى حجز الآلاف من العلب والقارورات الفارغة التي كانت بحوزة صاحب المصنع الذي عكف على توفيرها بالتعاون مع متعامل اقتصادي آخر من ولاية الوادي، حيث تم تشميع المصنع من طرف الجهات المختصة في انتظار الفصل القضائي في القضية، كما يذكر أن محاكمة الجاني كان من المفترض أن تتم خلال الرابع من الشهر المنصرم قبل أن يتم تأجيلها لوقت لاحق.

ايمان. ج

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق