الأورس بلوس

مديرية الصحة… ما محلها من الإعراب؟

بطاقة حمراء

لا يزال مرضى السرطان بباتنة يعانون بسبب توقف برنامج العمليات الجراحية بمركز مكافحة السرطان بذات الولاية منذ حوالي أربعة أشهر، وذلك بسبب خلاف كان قد دار بين بروفيسور وطبيب مخدر أدخل قسم الجراحة بالمركز في دوامة استدعت تحويل الحالات التي تتطلب عمليات جراحية إلى المستشفى الجامعي، مع العلم أن الأمر قد أصبح معقدا بسبب عدم قدرة المستشفى على استيعاب كل الحالات في الوقت المناسب بسبب الضغط، والسؤال الذي يبقى مطروحا لحد الآن هو ما محل مديرية الصحة من الإعراب وهي المكلفة بالسهر على حل المشاكل وإنهاء النزاعات والأزمات في مختلف المؤسسات التابعة لها؟ أما أن كل شيء في ولاية باتنة متروك “للوقت”؟

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق