الأورس بلوس

مديرية مسح الأراضي والرقم “20”

يبدو أن القرارات في مختلف الإدارات والمؤسسات بولاية باتنة باتت رهينة “مزاج” مدرائها ومسؤوليها، إذ تعرف المديرية الولائية لمسح الأراضي هذه الأيام فوضى لا نظير لها بسبب التدافع العنيف من طرف المواطنين كل صباح على شباك خاص بتوزيع التذاكر التي حددت بعشرين تذكرة فقط كل يوم بقرار من المدير على حد قول “عون الأمن” المكلف بتوزيعها والذي رفض تجاوز “الرقم” المحدد له من طرف المدير حتى وإن كان المواطن قادما من منطقة بعيدة لتقديم طلب مراجع مسحية لقطع أرض ولم يسعفه الحظ في أن يكون ضمن “العشرين الأوائل”، وعند تساؤل المواطنين عن هذا القرار الغريب خاصة وأنه منذ أيام فقط كان بإمكان أي مواطن تقديم طلبه بكل سهولة وسلاسة إلا أن عون الأمن اكتفى بقوله “انا خاطيني روحو للمدير”، والمؤسف أنه عندما طلب أحد المواطنين لقاء المدير قيل له من طرف عون أمن آخر أن المدير “ماهش قاعد”، فإلى متى سيبقى المواطن رهينة “بيروقراطية نتنة” ورهينة “أرقام” يحددها المسؤولون حسب مزاجهم المتقلب؟

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق