محليات

مذابح سريـة لتموين خنشلة باللحوم

أطنان من بقايا أحشاء الدجاج ترمى على حافة الطرقات

يحاول تجار ينشطون بطرق فوضوية وفي مذابح سرية إغراق أسواق مدينة خنشلة، بكميات كبيرة من لحوم الدجاج وحتى اللحوم الحمراء التي لا تحمل وسم الأطباء البياطرة بهدف تحقيق الربح السريع أياما قبيل شهر رمضان أين يكثر الطلب على هذه المواد ذات الاستهلاك الواسع في انعدام تام لشروط النظافة والسلامة.

يأتي في ظل تسجيل عديد الشكاوي حول وجود أطنان من بقايا الدجاج وأحشائها مرمية على مختلف المحاور لاسيما بالطريق الرابط بين بلديتي بغاي وخنشلة وكذا عاصمة الولاية وبلدية طامزة، وهي المظاهر التي تتكرر مشاهدها يوميا بولاية خنشلة وتزداد حدتها مع اقتراب شهر الصيام، حيث أبدى المواطنون تخوفهم من انتشار التسممات الغذائية بسبب الممارسات غير القانونية من بعض التجار الذين يغتنمون الفرصة لتحقيق الأرباح على حساب صحة المستهلكين.

وفي اتصالنا بمصالح مديرية التجارية أكدت أنها وبهدف ضبط السوق المحلي وضعت بالتنسيق مع المصالح الأمنية برنامجا خاصا  لضمان السير الحسن للنشاط التجاري في شهر رمضان الكريم، من خلال برنامج رقابي يعتمد على توفير الطاقات البشرية والوسائل المادية وتكثيف المراقبة على مستوى الأسواق الأسبوعية والجوارية لبيع الخضر والفواكه  واللحوم البيضاء والحمراء ومختلف المواد الأساسية التي يكثر الإقبال عليها في شهر الصيام.

هذا وتعمل هذه الفرق أيضا على محاربة التخزين الاحتكاري وتغيير النشاط التجاري دون رخصة، حيث أكدت مديرية التجارة  أن تغيير النشاط التجاري من دون تغيير السجل التجاري تنجر عنه العديد من الإجراءات والعقوبات التي أقرتها السلطات المعنية على غرار وزارة التجارة، حيث تصل العقوبات إلى غاية دفع غرامات مالية إجبارية في حقهم إلى جانب الغلق الفوري في حالة الضبط من طرف مصالح مراقبة الغش التابعة لمديرية التجارة.

في حين يتضمن الشق الثاني من البرنامج مراقبة مطابقة المواد والخدمات حيث تنصب نشاطات الرقابة على المنتوجات الغذائية الحساسة والتي يمكنها أن تشكل أخطارا على صحة المستهلك، وذلك بمراقبة كل المواد المعروضة للبيع من ناحية الوسم، احترام شروط النظافة، المراقبة الذاتية وكذا احترام سلسلة التبريد والقواعد السليمة للتخزين والتداول والنقل، لاسيما بالنسبة للمواد السريعة التلف، كما تم اتخاذ إجراءات خاصة مع مديرية الفلاحة ومصالح الأمن  تقضي بمضاعفة مهام المعاينة والملاحظة اليومية لدخول وخروج السلع  من وإلى ولاية خنشلة.

رشيد. ح

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق