منوعات

مراهق يقتل ابن عمه الصغير بسبب فيروس كورونا

اتهم مراهق أمريكي ، بإطلاق النار على ابن عمه البالغ من العمر 13 عامًا عن طريق الخطأ، بعد أن ابلغ الشرطة بأنه كان يسلح نفسه ببندقية من أجل حماية نفسه من فيروس كورونا

ووفقًا لصحيفة ” ” ميرور” ، فقد تم توجيه تهمة القتل لمراهق بعد إطلاقه النار على ابن عمه الصغير خوفًا من فيروس كورونا في ألبوكيركي ، نيو مكسيكو.

وأوضحت الصحيفة البريطانية أن المراهق أنتوني باديلا ، 19 سنة ، اتهم  بإطلاق النار على ابن عمه باتريسيو أرويو وقتله بعد ظهر الخميس الماضي.

و تظهر سجلات المحكمة أن المتهم  أخبر الضباط أنه كان يحمل السلاح بمنزل اقاربه لحماية نفسه من  الفيروس التاجي المتفشي.

وفقًا لسجلات المحكمة التي حصلت عليها الصحيفة ، أخبر أفراد عائلة المراهقين الشرطة أنهم كانوا جميعًا في غرفة المعيشة في المنزل عندما خرج باديلا من غرفة النوم حاملًا بندقية كان يخبئها .

وأخبر المتهم الشرطة لاحقًا أنه اشترى البندقية قبل أشهر من متجر لبيع الأسلحة وكان يخبئها في منزل خالته وعمه تحت سرير ابن عمه لأن والديه لم يسمحوا له بوضع البندقية  في المنزل.

وقال المتهم للشرطة إنه سحب الزناد مرة واحدة ولم يحدث شيء ، ثم سبح الزناد مرة اخرى على مسافة قدمين من ابن عمه الصغير  تخرج الطلقات منها وترده قتيلًا في الحال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق