محليات

مربو الخيول يستنجدون بالوالــي

عزيل عبد القادر

رفع أكثر من عشرين مربي خيل ببلدية عزيل عبد القادر، طلب مساعدة من السلطات الولائية لولاية باتنة، عقب الظروف الصعبة التي يعيشوها هؤلاء المربين لهذه الثروة الحيوانية التي تمتاز بها ولاية باتنة.

المعنويون وفي لقاءهم مع “الأوراس نيوز”، أكدوا أنهم يعانون الأمرين في سبيل المحافظة على هذا الإرث التاريخي الثقافي، خاصة في ظل النقائص التي يعانون منها على غرار نقص التموين بمادة الشعير من طرف مصالح المعنية، وغياب الرقابة البيطرية المختصة في أمراض الخيول عبر ولاية باتنة عامة وجنوبها الغربي خاصة، ليرفع المربون نداءهم من أجل الاهتمام بهذا الجانب خاصة وأن أغلبهم منخرطين في جمعية مربي الخيول لولاية باتنة، ويشاركون في العديد من التظاهرات الثقافية عبر مختلف الولايات الشرقية للوطن إلا أن نقص الإمكانيات دفع بالعديد منهم إلى التخلي عن خيوله وبيعها ليتقلص عدد مربي الخيول ببلدية عزيل فقط إلى قرابة 14 مربي بعد أن كان يقارب 32 مربي قبل عشر سنوات، وهو ما يؤكد افتقار هؤلاء إلى الكثير من الدعم والتموين المادي.

عـامر. م

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق