مجتمع

مرضى السرطان يشتكون غياب دواء Arimidex من الصيدليات

فيما تشهد العديد من الأدوية ندرة مفاجئة..

تتواصل معاناة المرضى بالجزائر بعد الإجراءات الصارمة لمحاصرة وباء كورونا من خلال غلق المطارات وتوقيف النقل، حيث يتم تسجيل عجز بشكل يومي ومستمر في توفير الأدوية الضرورية التي تحيل محتاجيها على أوضاع صحية متدهورة فيما ينجو البعض منهم بسبب هبات المحسنين وفاعلي الخير.

ويعاني مرضى السرطان مثل بقية مرضى الغدة والسكري، من نقص كبير في دواء Arimidex الذي يعتبرا علاجا قويا لمرضى سرطان الثدي، وتزامنا مع الحملات التحسيسية المكثفة التي سطرتها عديد الهيئات الرسمية والمدنية، فلم تتطرق إطلاقا لهذا المشكل الذي طفى على السطح فجأة وأصبح العشرات من المرضى يشتكون من غيابه ما ساهم في تفاقم الوضع الصحي للعديد منهم، حيث أسرعوا نحو مواقع التواصل الاجتماعي لإنقاذهم من هذه الوضعية من خلال طلب المساعدة، خاصة أن هذا الدواء كان سابقا في خدمة جميع المرضى باستخراجه ببطاقة الشفاء بسبب سعره المرتفع الذي يقارب المليون سنتيم، قبل أن يشهد ندرة مفاجئة وتم استبداله مؤخرا وأصبح غير متاح للفئات الفقيرة والمعوزة بسبب تخلي الضمان الاجتماعي عن تعويضه ما خلق مشكلا كبيرا للمرضى الذين رفعوا نداءاتهم للجهات المعنية للنظر في هذا الأمر واستدراكه خاصة أن العشرات من العائلات تعيش أزمة مالية خانقة فضلا عن الجانب الصحي الذي يحتاج لوحده لرعاية وميزانية خاصة، ومقارنة مع الظروف الحالية للعديد من الأسر، فإن توفيره باستمرار أمر شبه مستحيل ما يعرض حياة العديد من المريضات لخطر الموت بسبب السعر المرتفع للدواء الجيني فضلا عن ندرة الأصلي الذي كان قد ساهم في علاج العشرات من الحالات من هذا المرض الخبيث.

ف.ق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق