صحة

مرضى السكري وارتفاع الضغط الشرياني الأكثر عرضة للإصابة بالفشل الكلوي

هكذا ينتشر المرض..

فيما يتعلق بالأسباب المؤدية إلى الإصابة بداء الفشل الكلوي، يفرق الدكتور زروقي يونس بين أسباب الفشل الكلوي الحاد والمزمن حيث تتمثل أسباب الإصابة بداء الفشل الكلوي الحاد في أغلب الأحيان في الفقدان الكبير للدم أو فقدان السوائل نتيجة للتعرض لحادث معين، إضافة إلى الإصابة بالحروق الخطيرة، والتعرض للجفاف، والتسمم بالمواد السامة بما في ذلك بعض الأدوية، وكذا انسداد المسالك البولية وتسمم الحمل وغيرها من الأسباب التي من شأنها أن تؤدي إلى إصابة الشخص بالقصور الكلوي الحاد.

أما فيما يتعلق بالإصابة بداء الفشل الكلوي المزمن، يقول الدكتور بأن كل من داء السكري وداء ارتفاع الضغط الشرياني يأتيان على رأس قائمة الأمراض المزمنة التي تمهد الطريق للإصابة بداء الفشل الكلوي المزمن، حيث أن ارتفاع نسبة السكر في الدم وفي البول عند مرضى داء السكري الذين لا يتبعون العلاج المنتظم والحمية الغذائية يؤدي إلى التأثير على وحدات التصفية الداخلية للكلى، حيث يؤدي ذلك تدريجيا وعلى مر السنين إلى تلف الكلى، في حين لا يحس المريض بأية أعراض لذلك يكون التأثير على وظائف كليتيه في مراحل متأخرة من المرض، أي بعد عدة سنوات من الإصابة بداء السكري، الأمر الذي يؤدي إلى صعوبة المحافظة على وظائف الكلى، وبالتالي إلى الفشل الكلوي المزمن، ومن هنا تتضح أهمية مراجعة الطبيب المختص بصفة دورية لتلقي المتابعة الصحية لوضع المريض، وتلافي الإصابة بالقصور أو الفشل الكلوي.

داء السكري ليس العامل الوحيد الذي يمكن أن يتسبب في داء الفشل الكلوي، حيث يتصدر ارتفاع ضغط الدم الشرياني قائمة الأسباب المؤدية إلى ذلك، فالكلى إن كانت وظيفتها الأساسية هي تصفية السوائل الزائدة والفضلات من الدم، فإن هذه العملية تحتاج إلى وجود أوعية دموية صحية في الجسم وفي الكلى نفسها، غير أن ارتفاع ضغط الدم يمكن أن يصيب هذه الأوعية بالتلف التي تتسبب بدورها في مشاكل عديدة وأمراض تؤدي إلى ما يسمى باعتلال جهاز الكلية، بسبب تلف كل من الشرايين الكبيرة المؤدية إلى الكليتين والأوعية الدموية الصغيرة أو ما يعرف بالكبيبات داخل الكلى، وهذه الأضرار التي تلحق بأي منهما تتسبب في عدم قدرة الكليتين على تصفية المخلفات من الدم بالصورة الطبيعية والفعالة اللازمة، حيث يؤدي ذلك حتما إلى تراكم مستويات خطيرة من السوائل والفضلات تأخذ المصاب في نهاية المطاف إلى مرحلة اللجوء إلى الغسيل الكلوي أو زرع الكلى.

إيمان جاب الله

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق