محليات

مرض فيروسي جديد يزيد من معاناة مربي الدواجن

فيما استقرت الأسعار عند 320 دج للكلغ

تفاقمت أزمة مربي الدواجن خلال الأيام الفارطة بعد ظهور مرض فيروسي جديد تسبب في نفوق الألاف من الدجاج والدجاج البياض وكذا الديك الرومي، حيث كشفت الأرقام المسجلة على مستوى عدد من بلديات ولاية سطيف نفوق الألاف من الدجاج وعدم التحكم لحد الأن في الوضعية في إنتظار نتائج الدراسات الجارية من طرف المخبر الجهوي بقسنطينة لمعرفة نوع الفيروس بدقة للتحكم في الوضعية. 

في بلدية الرصفة الواقعة جنوب سطيف، تم تسجيل نفوق 4500 دجاجة في مدجنة تقع في مشتة لغريبة، وتم إتخاذ التدابير اللازمة للتخلص من الدجاج النافق عن طريق الدفن الصحي باستعمال مادة الجير لمنع انتشار الفيروس المتسبب في نفوق هذه الدواجن، كما تم إرسال عينات من هذا الدجاج النافق إلى مخبر الصحة الحيوانية بقسنطينة حيث من المنتظر أن تصدر النتائج خلال الساعات المقبلة.

وزادت مخاوف مربي الدواجن بعد إنتشار الفيروس الجديد خاصة مع الخسائر الكبيرة التي طالت المربين خلال الفترة السابقة بسبب غلاء أسعار الأعلاف وهو الأمر الذي جعل العديد من المربين يعزفون عن مواصلة النشاط في الوقت الراهن إلى غاية التأكد من طبيعة الفيروس، وهذا في الوقت الذي إستقرت فيه أسعار الدجاج عند حدود 320 دج للكيلوغرام الواحد في ظل حملة المقاطعة المتواصلة منذ عدة أيام إحتجاجا على غلاء الأسعار التي وصلت إلى 450 دج خلال الأسبوعين الفارطين.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق