محليات

مركز التكوين المهني بالجزار هيكل دون روح

يشتكى شباب سجلوا أنفسهم بمركز التكوين المهني ببلدية الجزار، من عدم قدرة المركز على احتضانهم وخاصة فئة الإناث المسجلين بتخصص الخياطة بسبب غياب أساتذة يؤطرونهم على الرغم من تسجيلهم بذات المركز الذي لم تفتح أبوابه إلى حد إلى حد الساعة.

وأبدت المسجلات تذمرهن وغضبهن جراء هذه الوضعية التي طالت حيث تم إعطائهم وعود بجلب أستاذة من بلدية بريكة لتأطيرهم لكن لا شيء تجسد إلى غاية اليوم، مع العلم أن فئة الذكور أغلبهم تحول إلى مدينة بريكة لإكمال تكوينه ومنهم من ترك مقاعد التكوين، حيث تطالب المسجلات من السلطات المحلية لدائرة الجزار بتسوية وضعيتهم في أقرب وقت ممكن لكي لا تضيع أحلامهم بين جدران بيوتهم.

جدير الذكر أن مركز التكوين المهني بالجزار كان يتوفر على العديد من التخصصات والتجهيزات الآلية المختلفة، غير أنه أصبح اليوم مسكنا للأشباح  فقط وحارسين يتناوبان عليه ليلا ونهارا لحراسة هذا المؤسسة العمومية.

أيوب. م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق