دولي

مسؤول أمريكي يدعو قادة لبنان لضمان حقوق وسلامة المحتجين

اللبنانيون يرفضون تكليف حسان دياب بتشكيل الحكومة المقبلة

حث وكيل وزارة الخارجية الأمريكية للشؤون السياسية، دايفيد هيل، أمس، الحكومة والجيش والأجهزة الأمنية في لبنان على مواصلة ضمان حقوق وسلامة المحتجين.

جاء ذلك في ختام زيارة استغرقت يومين إلى لبنان حيث التقى خلالها بكبار المسؤولين الحكوميين وممثلين عن الأحزاب السياسية، حسب بيان المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية مورغان أورتاغوس، حيث قال البيان، إن هيل حث القادة اللبنانيين على تنحية المصالح الحزبية ودعم تشكيل حكومة ملتزمة وقادرة على إجراء إصلاحات مستدامة وذات مغزى، كما دعا هيل الحكومة والجيش والأجهزة الأمنية إلى مواصلة ضمان حقوق وسلامة المحتجين، وجدد المسؤول الأمريكي على شراكة بلاده طويلة الأمد والتزامها الدائم تجاه لبنان آمن ومستقر ومزدهر، وفق البيان.

واحتشد آلاف المحتجين وسط العاصمة اللبنانية بيروت، أول أمس، رفضًا لتكليف حسان دياب بتشكيل الحكومة المقبلة، فيما لم تسجل أي احتكاكات أو حالات توتر بين المحتجين وقوات الأمن رغم التواجد الأمني الكثيف وتمركز عناصر مكافحة الشغب، وسط العاصمة، كما يصر المحتجون على تشكيل حكومة تكنوقراط قادرة على معالجة الوضعين السياسي والاقتصادي، في بلد يعاني أسوأ أزمة اقتصادية منذ الحرب الأهلية بين 1975 و1990.

والخميس الماضي، نال دياب في الاستشارات النيابية الملزمة، بقصر الرئاسة، تأييد 69 نائبًا، فيما حاز نواف سلام 13 صوتًا، وحليمة قعقور صوتًا واحدًا، وامتنع نواب عن تسمية أي مرشح، فيما أعلنت كتل برلمانية لبنانية، اعتزامها عدم المشاركة في الحكومة المقبلة برئاسة دياب، فيما أبدت أخرى استعدادها للتعاون معه بتشكيل الحكومة.

هذا ويشهد لبنان منذ 17 أكتوبر، احتجاجات شعبية غير مسبوقة، بدأت على وقع أزمة اقتصادية ومالية مستمرة بمطالب معيشية، ومن ثم إلى المطالبة برحيل النخبة السياسية الحاكمة دون استثناء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.