مجتمع

مساجد باتنة تتجند لاستقبال الأطفال والنساء في رمضان

بعدما دأبت على تنظيم مجالس للذكر وحفظ القرآن

تستعد العديد من المساجد عبر ولاية باتنة لاستقبال شهر رمضان الكريم من خلال تخصيص جلسات للذكر وتحفيظ القرآن وتقديم الدروس التوعوية بهدف نشر المواعظ الحسنة وترسيخ التعاليم الإسلامية في الأجيال القادمة بالإضافة إلى النساء والأمهات اللواتي يتلقين دروسا مختلفة في التوعية والتربية وحفظ القرآن.

حيث دأبت العديد من المساجد عبر مدينة باتنة في تقديم دروس مختلفة خلال شهر رمضان الكريم خاصة في الفترة الصباحية التي تعرف توافدا معتبرا للأطفال والنساء الماكثات في البيت وحتى العاملات اللواتي يجعلن من هذه المناسبة فرصة لحفظ القرآن وتعلم مبادئ وتعاليم الدين وأخذ العبر من قصص الأنبياء والمرسلين وكذا التمعن في سيرة النبي صلى الله عليه وسلم ودراستها والاطلاع على معاملاته وتصرفاته وجميع مراحل حياته خاصة سيرته النبوية بهدف الامتثال لما جاء في السنة إلى جانب التمعن في كيفية تعايشه مع قومه ومعاملته لزوجاته وعائلته وأصدقائه وأهله والحث على التمسك بالقيم السامية للدين الإسلامي ومحاولة العمل بسنة النبي صلى الله عليه وسلم.

هذا وتعرف المساجد والمدارس القرآنية في شهر رمضان الكريم نشاطا وإقبالا واسعا من قبل مختلف الفئات لما تحمله من برامج ونشاطات في تحفيظ القرآن وتعليم سير السنة وقيمها، وهو ما كشفت عنه عدد من النساء اللواتي تعودن على الدراسة في مسجد بلال بن رباح بحي بوعقال خلال شهر رمضان حيث يقمن بختم القرآن الكريم كاملا قراءة ويتلقين بالموازاة مع ذلك دروسا توعوية في المعاملات خاصة خلال هذا الشهر الفضيل، حيث يعرف هذا المسجد إقبالا واسعا من قبل المهتمات القادمات من الأحياء المجاورة للمشاركة في مختلف النشاطات المقدمة.

هذه المبادرة التي تحملت المساجد مسؤولية القيام بها خلال كل شهر رمضان، فتحت الباب أمام النساء لترتيب برنامجهن في هذا الشهر وتحفيظ كتاب الله وكذا الحث على الأخلاق الرفيعة والمبادئ السمحة في المعاملات مع الآخرين ناهيك عن المسابقات التشجيعية لحفظة القرآن الكريم.

فوزية.ق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق