محليات

مستثمر بباتنة يناشد السلطات لإنصافـه

بعدما تم هدم منشآت تفوق قيمتها 7 ملايير سنتيم

أثار قرار هدم صادر عن المحكمة الابتدائية بباتنة، في حق أحد المستثمرين بمنطقة الغجاتي في بلدية واد الشعبة، استياء صاحبها بعد الخسائر المادية الكبيرة التي لحقت به والتي فاقت حسب الوثائق المقدمة 7 ملايير سنتيم.
وحسب المعني الذي يطالب السلطات الولائية بالتدخل، أن قرار الهدم تعسفي وجاء عقب نزاع حول قطعة أرضية تفوق مساحتها 3 هكتارات والتي افتتحت عقب رفع المتخاصمين لدعوى أمام أمانة الضبط في محكمة باتنة التي لا تزال محل نزاع لغاية اليوم، حيث وحسب تصريحات المستثمر “كمال.م” فإن هذه القطع الأرضية تعود لوالده الذي يملكها منذ ما يزيد عن 30 سنة وطوال هذه المدة لم يتقدم أي شخص ليطالب بأحقيته في ملكية هذه الأرض، قبل أن يتفاجأ بالطرف المتخاصم برفع دعوى قضائية يطالبون فيها باسترجاع الأرض التي قام باستغلالها منذ سنوات من خلال إقامة عدة مشاريع ومنشآت وهياكل استثمارية، وبعد طعنه في قرار المحكمة التي قضت عام 2016 بإخلاء الأرض وتهديم كل ما فوقها، تفاجأ بحر الأسبوع المنصرم بتواجد القوات العمومية التي قامت بتهديم جميع المنشآت والهياكل التي يستغلها المستثمر في كسب رزقه والتي حسبه كلفته خسائر فاقت 7 ملايير سنتيم.
المعني طالب بضرورة تدخل السلطات الولائية للنظر في قضيته خاصة أنه وحسب تصريحاته لم يتم إبلاغه من قبل المحكمة بقرار الهدم ولا الإخلاء، وهو ما جعله يرفع انشغاله عبر مختلف وسائل الإعلام لإنصافه وإعادة الاعتبار له بعدما مني بخسائر ضخمة كلفته الملايير.

ن.م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق