محليات

مستشفى الأمراض العقلية بالمعذر يغرق في النقائص

رغم استفادته من غلاف مالي لتداركها

يتواجد مستشفى الأمراض النفسية والعقلية ببلدية المعذر في ولاية باتنة، في وضعية أقل ما يقال عنها أنها مزرية، بسبب النقائص الكثيرة التي بات يشهدها منذ سنوات، في ظل تماطل الجهات الوصية التي بقيت تلعب دور المتفرج تجاه المشاكل المطروحة والتي تتراكم من يوم إلى أخـر.

هذا ويشهد المستشفى نقصا فادحا في غرف النوم، هذه الأخيرة يتواجد بعضها في وضعية تشكل خطرا على المرضى بسبب اهتراءها بشكل كبير وظهور تشققات على مستوى جدرانها التي أصبحت مهددة بالسقوط في أية لحظة، كما يعاني المستشفى من نقص في الأطباء رغم أنه تدعم قبل حوالي سنة، بطاقم طبي مكون من حوالي 40 ممرضا، كما أكدت مصادر مطلعة لـ”الأوراس نيـوز”، أن مرضى المستشفى الذي يفوق عددهم 70 مريضا تم توزيعهم على قسمين فقط الأول خاص بالرجال والآخر للنساء، ما تسبب في حالة اكتظاظ كبيرة.

جدير بالذكر أن المستشفى استفاد من عدة عمليات بهدف ترميم الطابق الأول والأجنحة المهترئة، إلا أن الأشغال لم تنطلق لحد الساعة لأسباب تبقى مجهولة، بالرغم من أن إدارته راسلت الجهات المعنية مرارا وتكرارا من أجل التدخل لكن ذلك لم يحدث، ما أجبرها على تسطير برنامج مكثف لوضع حد للمشاكل التي يغرق فيها المستشفى، غير أن القائمين على عمليات التهيئة بقوا يتماطلون في كل مرة ويضعون أسباب تعرقل انطلاقة الأشغال التي من شأنها التخفيف من حدة المشاكل التي تعود سلبا على المرضى.

سميحة. ع

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق