محليات

مستفيدون من السكن في قمة التذمر بخنشلـة

بسبب سير أشغال إنجاز سكناتهم بوتيرة بطيئة

عبر العشرات من المستفيدين من حصة 2000 مسكن عمومي ايجاري كوسيدار 1، عن تذمرهم واستيائهم من وتيرة الأشغــال البطيئة وطالبوا من السلطات بضرورة التدخل العاجل ووضع حد لهذه المشكلة التي أرهقت كاهلهم خاصة بعد طول انتظار.
وأكد المستفيدون من هذه الحصة السكنية انهم سئموا من الوعود التي لم تطبق على أرض الواقع، خاصة بعد أن كانوا ينتظرون تسليم حصة 600 مسكن خلال شهر أكتوبر المنصرم كما كان مبرمج ووعدت به السلطات، غير أن ذلك لم يتم على أرض الواقع، ما اعتبره المستفيدون تلاعب بهم وطالبوا بحقهم في السكن خاصة في ظل معاناتهم من تكاليف الكراء.
وفي هذا الصدد وتطبيقا لتعليمات المدير العام لديوان الترقية والتسيير العقاري لولاية خنشلة وكذا توصيات والي الوالي أشرف رئيس دائرة التحكم في الانجازات بزيارة ميدانية لموقع 2000 مسكن عمومي إيجاري كوسيدار 1 أين اعطى أوامر صارمة لجميع الاطراف المسؤولة على هذا المشروع من أجل الوقوف الفعلي الآني واليومي على انجاز المشروع بأحسن مع الوقوف الصارم على المؤسسات المناولة.
وقد تم طرح العوائق التقنية والتحفظات التي وضعتها شركة سونلغاز والتي اتخذت فيها قرارات آنية بالتشاور مع جميع الأطراف، كما التقى رئيس دائرة التحكم في الإنجازات بالمدير العام لشركة سونلغاز وكالة خنشلة وعمال وتقنيي الشركة، أين تم مناقشة العوائق والمشاكل التي يتلقاها الطرفان خلال هذه المرحلة من إنجاز المشروع مع الاتفاق ووضع حلول من شأنها المساهمة في تسهيل عملية التدخل لكل الفاعلين في إنجاز هذا المشروع، كما تم تنصيب مقاولة من أجل الانطلاق في اتمام اشغال البناء و التهيئة لحصة تم فسخ صفقتها مع المقاولة السابقة بسبب ثبوت عجزها عن إتمام الاشغال الموكلة إليها.
معاوية. ص

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق