محليات

مستفيدون من “السوسيال” ينتظرون تسليمهم المفاتيح

توزيع سكنات على الورق ببلدية تاوزيانت في خنشلة

حيث ظل المستفيدون ينتظرون كل مرة قرار التوزيع الذي تاخرلاشهر طويلة وهو ما داخل المواطنون في حالة من القلق والاستياء في ظل الظروف الاجتماعية الصعبة لغالبية المستفيدين من البرنامج الاجتماعي بالبلدية، وتعاني معظم العائلات المقيمة ببلية تاوزيانت مركز من أزمة سكن حادة حيث تعاني الحضيرة السكنية بالبلدية من غياب المشاريع السكنية الهامة القادرة على امتصاص الأزمة والاستجابة لطلبات المواطنين خاصة ما تعلق بصيغة السكن الاجتماعي، وهذا نتيجة ضعف الحصة الممنوحة لها رغم الطلبات الكبيرة المسجلة وتوفر العقار المخصص لاحتواء هذه المشاريع السكنية، بحيث خلال المخطط الخماسي الماضي لم تستفد البلدية إلا من 200 وحدة سكنية اجتماعية فيما لم تنطلق الاشغال بصفة نهائية في مشاريع الترقوي المدعم رغم تأكيد مصالح البلدية أنها استفادت من 100 وحدة، وهو مايؤكد ان البلدية تعيش أزمة حقيقية في السكن خاصة لدى فئة الشباب أين يعانون من مشاكل عديدة خاصة ما تعلق بالسكن رغم وعود المصالح المعنية بتخصيص حصة اضافية للاستفادة من السكن الاجتماعي في إطار توصيات الحكومة الرامية إلى التكفل التام بهذه اقل من 35 سنة، أما في ما يخص المناطق الريفية والحضرية فان الحصص الموزعة في إطار البناء الريفي فانها لم تكن كافية لجميع المواطنين الذين أودعوا ملفات الاستفادة على مستوى الدائرة خاصة في التجمعات الريفية الجماعية، حيث لا تزال الكثير من العائلات تقطن في البنايات الطوبية الهشة او التي يعود تاريخ انجازها لسنوات طويلة، أما بالنسبة للتجزئات العقارية فبلدية تاوزيانت كغيرها من البلديات تنتظر قرار السلطات المحلية بتوزيع التحصيصات الأرضية التي كانت الدولة قد وعدت بتوزيعها على أصحابها في حين لا تزال الكثير من طلبات الاستفادة من برنامج الترميم لا تزال تنتظر في أدراج الإدارة الوصية.

رشيد. ح

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق