محليات

مستفيدون من القطع الأرضية بأم البواقي يحتجون

رفضوا موقع توطين التحصيص بعين الزيتون

احتج المواطنون المستفيدون من حصص القطع الأرضية بمشتة “الرقراق” ببلدية عين الزيتون بولاية أم البواقي، أمام مقر الولاية مطالبين المصالح المختصة بالتدخل العاجل والنظر للوضعية المزرية التي يتخبط فيها سكان القرية.

ورفض المستفيدون من التحصيصات الأرضية، المكان الذي تم اختياره والمصادقة عليه للتحصيص السكني، والذي وصفه المحتجين بالأكثر عزلة بالنظر للعزلة التي يعاني منها القاطنين بالمشتة منذ سنوات طويلة، هذا وقد اقترح المستفيدين تحويل التحصيص وتوطينه على مستوى منطقة “بئر جديد” باعتبارها اقل عزلة بالمقارنة مع باقي المقترحات التي عرضت على المجلس البلدي بعين الزيتون.

بالمقابل قام سكان بلدية “سيدي أرغيس” أول أمس، بقطع أزيد من 10 كلم مشيا على الأقدام وصولا إلى مقر ولاية أم البواقي من أجل الاحتجاج أمام مقر ولاية أم البواقي على الوضعية المزرية التي تتواجد بها البلدية، مطالبين المصالح الولائية بالتدخل العاجل، ومنحهم مشاريع تخص البناء الريفي وحصص كافية من السكن الاجتماعي، بالإضافة لإنشاء عيادة متعددة الخدمات، وكذا مركز أمني في ظل ارتفاع معدل الجريمة بالقرية.

المجلس البلدي بسيدي أرغيس، أكد على العزلة التي تعاني منها جميع مشاتي البلدية منذ سنوات طويلة، والتي تتطلب أغلفة مالية معتبرة للنهوض بالتنمية بها وربط مشاتيها بمختلف الشبكات الحيوية، اين يقوم المجلس سنويا باقتراح عشرات المشاريع لترقية الحياة الاجتماعية للقاطنة بالمشاتي بقرية سيدي أغريس، والتي غالبا ما يتم تمويل نسبة ضئيلة منها.

بن ستول. س

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق