دولي

مستوطنون يقتحمون الأقصى وينفذون جولات استفزازية

اقتحم 81 مستوطنا إسرائيليا، أمس الأحد، باحات المسجد الأقصى في القدس بحماية الشرطة الإسرائيلية.

وأفادت الأوقاف الإسلامية، في بيان لها، بأن “الاقتحامات جرت بحماية شرطة الاحتلال، حيث سمحت للمستوطنين بالتجول بشكل استفزازي داخل باحات المسجد”. وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية، بأن المستوطنين اقتحموا باحات المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة، ونفذوا جولات استفزازية في باحاته، قبل أن يغادروه من باب السلسلة.

وأضافت ان ”خبراء آثار” إسرائيليين برفقة ضباط من شرطة الاحتلال اقتحموا مصلى قبة الصخرة بالقوة، وأزالوا ساترا يفصل المصلى عن مقر لجنة الإعمار التابعة لدائرة أوقاف القدس في القبة. كما جرفت آليات تابعة للمستوطنين، أراضي زراعية في منطقة العيون البيض في مسافر يطا جنوب الخليل.

وقال منسق لجان الحماية والصمود فؤاد العمور لـ”وفا”، إن آليات تابعة لمستوطني ”ماعون” و”كرمئيل” المقامتين على أراضي المواطنين شرق يطا، جرفت بحماية من جيش الاحتلال أراضي زراعية تعود ملكيتها لعائلات فلسطينية، بهدف الاستيلاء عليها، لصالح ربط المستوطنتين جغرافيا.

وأوضح ان المستوطنين جرفوا أرض مجاورة قبل أسبوع، وتم ايقافهم من قبل المواطنين الفلسطينيين ولجان الحماية والصمود، مشيرا إلى أن اعتداءات المستوطنين على ممتلكات المواطنين واراضيهم تسير بشكل ممنهج ومكثف، بهدف التوسع الاستيطاني.

في السياق ذاته، جرفت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، أراضي زراعية في منطقة المخرور شمال غرب مدينة بيت جالا في محافظة بيت لحم. وأفاد مدير مكتب هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في بيت لحم، بأن قوة من جيش الاحتلال اقتحمت منطقة المخرور وقامت بتجريف أراض تبلغ مساحتها أربعة دونمات

وقال مالك الأرض لـ”وفا”، ان المستوطنين يحاولون الاستيلاء على أرضه التي تبلغ مساحتها 25 دونما بالقوة، وحراثتها، والتوسع فيها، مشيرا الى انها المرة الخامسة عشرة التي يحاولون الاستيلاء عليها.

يذكر ان أراضي البقعة ”سلة الخليل الغذائية” تشهد حملة مسعورة من قبل الاحتلال والمستوطنين من تجريف للأراضي الزراعية، وهدم لبرك المياه التي يعتمد عليها المزارعون في ري محاصيلهم ومزروعاتهم، بهدف ترحيل المواطنين قسرا عن أراضيهم لصالح الاستيطان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق