مجتمع

مسجد الشيخ أحمد بن عثمان عوفي منارة جمعت بين الدين والعلوم

بيوت الرحمن

يعد مسجد الشيخ أحمد بن عثمان عوفي المعروف بإسم “القدس” المتواجد بلدية عين التوتة بباتنة، من أهم المعالم المميزة للمدينة، وقد تمت تسميته بهذا الإسم نسبة شيخ الجامع الذي كان أحد أعلام وطلبة العلامة عبد الحميد بن باديس وذلك تكريما له وعرفانا بمجهوداته طوال مسيرته العلمية حيث زاول الإمامة لمدة 60سنة بالمسجد العتيق بعد أن كان به معلما وإماما ومرشدا وقاضيا شعبيا معروفا بنزاهته.

ويتميز مسجد الشيخ عثمان بن عوفي الذي يقع بحي 250 مسكن مقاطعة أول نوفمبر، بتصميمه وفقا للطابع المغاربي الإسلامي من قبل حرفيين مختصين، ويضم مدرسة قرآنية يزاول بها 325 تلميذ ضمن أقسام التعليم القرآني للصغار موزعين على 11 فوج، وقد خصص القائمون على المسجد أقساما لحفظ وتلاوة القرآن الكريم وفتح أفواج لتعليم الكبار حيث يضم فوجين لمحو الأمية وبفضل هذه الإلتفاتة المتميزة تمكنت الكثير من الأمهات من تعلم القراءة والكتابة والإقبال على تعلم كتاب الله.

وأهم ما يميز مسجد الشيخ عثمان بن عوفي، هو إهتمامه بالجانب العلمي على غرار التعليمي حيث عكف القائمون على تنظيم عديد الدورات في كيفية أداء مناسك الحج، بالإضافة إلى تنظيم دورات صيفية لتحفيظ القرآن الكريم، كما شهد هذا الصرح الديني قراءة العديد من الكتب و منح إجازة سماع بالسند المتصل وكان ضمن الكتب قراءة “صحيح البخاري” كاملا، وشهد بالإضافة إلى ذلك هذا الصرح الديني عقد مجالس إصلاح ذات البين بالإضافة إلى إبرام عقود الزواج.

ورغم قرار غلق بيوت الرحمن بالتزامن و إنتشار فيروس كورونا كوفيد 19 إلا أن ذلك لم يمنع مسجد “القدس” من مواصلة رسالته الدينية حيث عمل على بث دروس و مواعظ عبر مكبرات الصوت وذلك وفقا لتوجيهات مديرية الشؤون الدينية و الأوقاف من باب المساهمة في عملية التوعية من مخاطر تداعيات هذه الجائحة وسبل الوقاية منها.

مسجد الشيخ عثمان بن عوفي الذي تم تشييده بفضل تبرعات المحسنين ساهم بدوره في إطلاق عمليات تضامنية لصالح العائلات المتضررة حيث تم توزيع 400 قفة غذائية خلال شهر رمضان الفضيل ويأتي ذلك ضمن مساعي أسرة المسجد في رفع الغبن عن هذه الفئة والتخفيف من تداعيات الأزمة الصحية الراهنة.

حفيظة. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.