بلديات تحت المجهر

مسكيانة بلدية تتخبط في “الظــل”

تهيئة منعدمة، وعاء عقاري مستنزف.. صحة تحتضر، وسكنات تنتظر التسليم، وخزينة عاجزة

تتميز مدينة  مسكيانة بطبيعتها التاريخية والتي تعود للعهد الروماني البيزنطي، تتربع على مساحة تتجاوز الـ 184 كلم2 ، بكثافة سكانية تتجاوز الـ 37 ألف نسيمة، أين تقع في أقصى الجهة الشرقية لولاية أم البواقي، يحدها من الجهة الشرقية بلدية البلالة، ومن الغرب بلدية الضلعة، ومن الشمال بلدية الرحية وبحير الشرقي ومن الجنوب ولاية تبسة.هذا و تتميز مدينة مسكيانة بطابعها الفلاحي خاصة وأنها كانت تشتهر سابقا بإنتاج أجود أنواع الجزر.

 

بن ستول.س

سخط شعبي لتأخر توزيع السكن الاجتماعي

أبدى عشرات المواطنين سخطهم الشديد بسبب التأخر الذي عرفه تاريخ إعلان قوائم المستفيدين من السكن العمومي الايجاري، خاصة بعد انتهاء اللجنة الخاصة بإعداد القائمة الاسمية من عملها خلال الأيام القليلة الماضية، حيث بلغت الحصص المقرر الإعلان عنها الـ 380 وحدة سكنية، بالإضافة الى 90 وحدة جديدة استفادت منها بلدية مسكيانة مؤخرا. في المقابل أكد أعضاء المجلس البلدي بمسكيانة عن صعوبة عمل اللجنة في إعداد القوائم الخاصة بالمستفيدين، خاصة وأن عدد الملفات قد تجاوز الـ 5000 ملف منذ سنة 1999 الى غاية سنة 2017. فيما أكدت مصادر مسؤولة بالمجلس البلدي أن عملية اعلان القائمة الاسمية للمستفيدين من السكن العمومي الايجاري، ستكون قبل نهاية شهر فيفري الجاري، بعد أن تم التصريح سابقا بالإعلان عنها خلال شهر سبتمبر الماضي.

 

توزيع 652 قطعة أرضية قريبا

في ذات السياق، كشفت مصادر مسؤولة بالمجلس البلدي، أن عمل اللجنة الخاصة بإعداد قائمة المستفيدين من حصص القطع الأرضية قد توقف، إلى حين الإعلان عن قائمة السكن العمومي الايجاري، حيث وصل عدد التحصيصات التي استفادت منها بلدية مسكيانة الـ 3 مجمعات بـ 652 قطعة أرضية تتراوح مساحتها مابين 150م الى 180 متر، فيما تجري الأشغال الخاصة بالتهيئة الخارجية على مستوى التحصيص رقم “3” ورقم “4”، فيما تم الانتهاء من الأشغال الخاصة بإيصال بمختلف الشبكات الحيوية على مستوى التحصيص رقم “5”. هذا وتعد هذه الحصة متأخرة منذ العهدة السابقة للمجلس البلدي، وذلك على مستوى منطقتي “1نوفمبر” و” هنشير الصحي. هذا و تجري حاليا عملية دراسة الملفات التي تم إيداعها منذ يوم 1 أكتوبر 1999 الى غاية ديسمبر 2002 حسب ما أكدته مصادر مسؤولة بالمجلس البلدي لبلدية مسكيانة.

 

تهميش المدينة يخرج مواطنيها للشارع

أبدى شباب مدينة مسكيانة، سخطهم الشديد بسبب  حرمان البلدية من عدد من المشاريع التنموية خلال السنوات الماضية، بالرغم من الطبيعة الفلاحية التي تتميز بها البلدية، وخصوبة أراضيها الصالحة لزراعة أي منتوج فلاحي. أين سجل العشرات من الاحتجاجات وغلق عدد من الطرق الوطنية، مطالبين فيها تدخل المصالح المختصة والالتفات للمدينة التي أضحت تعاني من انعدام أبسط ضروريات الحياة البسيطة من ربط بالمياه الصالحة للشرب وتزويد قراها بالكهرباء والغاز الطبيعي.

 

سكنات مهددة بالسقوط على قاطنيها

تعاني مدينة مسكيانة من انتشار البناءات الفوضوية منذ أزيد من 30 سنة، والمتواجدة أغلبها بالقرب من حي المحطة، أين طالب قاطنيها بضرورة تدخل المصالح الوصية للاستفادة من برنامج ترميم السكنات الهشة، فيما تم المطالبة بوحدات سكنية جديدة لاستيعاب عدد العائلات المتواجدة على مستوى البناءات الهشة، لكن لم يتم قبول الطلب، ما ساهم في ارتفاع عدد السكنات القصديرية والهشة وسط غياب الرقابة الميدانية للمصالح المختصة.

 

عقود الامتياز تجر العائلات للعدالة

طالب عشرات الفلاحين بمختلف البلديات التابعة لدائرة مسكيانة، بضرورة إعادة النظر في ملف عقود الامتياز الذي جر العشرات من العائلات لأروقة العدالة، بسبب الصراعات التي جاء بها القرار الخاص بعقود الامتياز التي تخول للغرباء عن الأراضي الفلاحية من الاستفادة من الأراضي الفلاحية، ما أدى لتوقف الفلاحين عن حرث أراضيهم  ورهن مستقبلهم الفلاحي،  بالإضافة للصراعات اليومية بسبب إصرار المستفيدين من عقود الامتياز من حرث أراضي العرش، وهو ما رفضه الفلاحين ببلدية مسكيانة.

مشاتي تصارع الظلام والعطش

أكد سكان المشاتي النائية التابعة إقليميا لبلدية مسكيانة، من الوضع المزري الذي يتخبطون فيه بسبب التهميش الذي يتخبطون فيه منذ سنوات طويلة، بسبب غياب الكهرباء الريفية وكذا المياه الصالحة للشرب، بالإضافة لانعدام مشاريع الربط بالغاز الطبيعي، ما جعل سكان المشاتي بمسكيانة من أوائل المشاتي المعزولة.

انعدام التسويق يرهن المنتوج الفلاحي

بالرغم من الثروة الفلاحية التي تتمتع بها أغلب أراضي المشاتي التابعة لدائرة مسكيانة، الا أن انعدام سياسة التسويق للمنتوج الفلاحي، ساهم في تلف العديد من المنتوجات الفلاحية من الخضر والفواكه والتي حققت فيها بلدية مسكيانة الوفرة وبجودة عالية.

 

25  مليار للقضاء على عطش المشاتي

كشفت مصادر مسؤولة بمديرية الموارد المائية بولاية ام البواقي، عن رصد أزيد من 25 مليار سنتيم بهدف تزويد عدد من المشاتي المعزولة بالمياه الصالحة للشرب، حيث تشمل العملية قرية راجعي عمار، حيث يرتقب انطلاق الأشغال قريبا، في وقت تم انطلاق الأشغال على مستوى منطقة “عين جربوش”، أما بقرية “سافل البئر” فان الأشغال تقارب على الانتهاء، فيما تجري الأشغال على مستوى قرية “أولاد بالوش”،أين يرتقب تغطية نسبة كبيرة من المشاتي التي تصارع العطش على حد تعبير المصدر. في المقابل، تعاني 14 مشتة من العطش، ما جعل سكانها في رحلة يوميا بحثا عن المياه، خاصة وأن الصهاريج الموجودة بحظيرة البلدية لا تغطي استهلاك المقيمين داخل المشاتي الـ 14.

قلة حافلات النقل المدرسي

يعاني تلاميذ القرى والمشاتي قلة عدد حافلات النقل المدرسي والتي لا تتجاوز الـ 6 حافلات،والتي لا تستطيع استيعاب جميع تلاميذ الأطوار الثلاثة والمقيمين بمختلف القرى التابعة لمدينة مسكيانة، خاصة وأن العديد من المشاتي تنعدم بها المسالك الريفية ما يجعل دخول حافلات النقل اليها صعب، اين طالب أولياء التلاميذ بضرورة فك العزلة عنها وزيادة عدد حافلات النقل المدرسي لرفع الغبن عن التلاميذ المتمدرسين خاصة منهم أطفال الطور الابتدائي.

حلم سد شبابطة يؤجل مرة أخرى

لا يزال حلم تجسيد مشروع سد شبابطة مؤجلا، بالرغم من انتهاء الدراسة التقنية للمشروع منذ أزيد من 5 سنوات، لكن تجميد المروع حال دون إتمامه، أين طالب المواطنين بمدينة مسكيانة بضرورة تدخل المصالح الوصية لرفع التجميد عن المشروع الذي ينتظره جميع سكان المنطقة، بهدف القضاء على أزمة العطس التي يعاني منها جميع البلديات التابعة لدائرة مسكيانة . هذا وقد تم انجاز الدراسة على مستوى مكتب دراسات اسباني، حيث تم الاستنجاد بالوزارة الوصية للفصل في المشروع، والمطالبة بتسجيله خلال السنة الجارية لتنطلق الأشغال به خاصة وأن الأشغال بالمشروع تصل الى 10 سنوات لحين استكماله، ودخوله حيز الخدمة.

وادي مسكيانة المكسب المهمش

اشتكى أمس، عشرات المواطنين المقيمين بمدينة مسكيانة من الإهمال الذي يواجه واد مسكيانة والذي يعد مصب لمياه واد الكمين وواد الرفراف، لكن تهميش المصالح المختصة بمديرية المياه للمشروع حال دون الاستغلال الأمثل للواد. في المقابل، تلقى المواطنين بمدينة مكسيانة وعود سابقة من قبل ولاة ولاية أم البواقي السابقين، لكنها ظلت وعود وهمية لم تجسد.

أحياء مظلمة وانفلات أمني بمسكيانة

استاء مؤخرا المواطنين المقيمين على مستوى عشرات الأحياء المتواجدة بوسط مدينة مسكيانة من انعدام الإنارة العمومية على مستوى الأحياء ما أدى لتفشي الانفلات الأمني بالمدينة، واستفحال عنصر الجريمة بالمنطقة، و استقطاب العشرات من المسبوقين قضائيا، وتجار المهلوسات.

انعدام الوعاء العقاري يرهن فتح سوق الخضر

أكد المجلس البلدي لبلدية مسكيانة، أن انعدام الوعاء العقاري حال دون الاتفاق على فتح سوق للخضر والفواكه، فيما تم اختبار العديد من المواقع التي أثبت عدم صلاحيتها لفتح سوق للخضر بها، أين يتوقع الفصل في اختيار الأرضية الخاصة بالسوق الأسبوعي خلال الأشهر القليلة المقبلة حسب ما أكده مصدر مسؤول بالمجلس البلدي بمسكيانة.

نقص وحدات الأمن يرفع معدل الجريمة

اشتكى مئات المواطنين المقيمين ببلدية مسكيانة، من نقص التغطية الأمنية، ما ساهم في استفحال عنصر الجريمة بالمدينة، خاصة منهم تجار المهلوسات والمخدرات، في ظل البطالة والظروف المعيشية المزرية التي يتخبط فيها اغلب شباب المدينة.

غياب محطة للمسافرين بمسكيانة

طالب سكان مدينة مسكيانة، بضرورة انجاز محطة للمسافرين والتي ستكون على عاتق القطاع الخاص، وذلك بعد تحويل مهام تسيير وانجاز محطات نقل المسافرين من المصالح البلدية ليتم تحويلها الى  طاولة المستثمرين بالمدينة، أين تم إيداع ملف لدى المصالح الولائية، لكن مديرية النقل رفضت المشروع بسبب الأرضية التي تم اختيارها لانجاز المحطة والمتواجدة على مستوى الطريق الرابط بين مدينتي مسكيانة وتبسة، و التي وصفت بالغير كافية لانجاز محطة بجميع الخدمات والمحلات التجارية الواجب توفرها بالمحطة، وتلبية رغبات زبائن المحطة.

فتح مصنع النسيج للقضاء على البطالة

أصر شباب مدينة مسكيانة على ضرورة إعادة فتح مصنع النسيج بمدينة مسكيانة باعتباره مكسب هام للمدينة، وساهم سابقا في انتشال المئات من المواطنين من البطالة، لكن قرار الغلق أدى الى غلق جميع أبواب التوظيف أمام شباب المدينة، والذي تجاوز عددهم الـ 16 ألف شاب بطال بمدينة مسكيانة. هذا وقد قام أحد رجال الأعمال بطلب إعادة فتح المصنع، بدخوله شريك رسمي في المصنع، لكن القرار كان بيد الوزارة الوصية حسب ما أكد الوالي السابق لولاية أم البواقي.

 

سكنات دون كهرباء منذ 9 سنوات

يعيش العشرات من السكان على مستوى منطقة كدية عين البيضاء، انعدام الكهرباء منذ سنة 2010، بحجة تواجد العمود بمسافة بعيدة عن التجمع السكاني بما يزيد عن 50 متر، أين طالبت مديرية الكهرباء والغاز بمبلغ يصل الى 17 مليون سنتيم، لإيصال السكان بالكهرباء، وهو ما أثار استياء المواطنين، خاصة وأن غلبهم من ذوي الدخل البسيط، ما جعل عملية جمع المبلغ المالي صعبة، مطالبين المصالح المختصة بالتدخل، في ظل عزوف المواطنين عن الإقامة بالمنطقة لحين توفير الكهرباء.

بلدية عاجزة ماليا

تصارع مدينة مسكيانة انعدام المداخيل الجبائية بسبب انعدام المصانع التجارية ومناطق نشاطات تساهم في رفع عجلة التنمية الاقتصادية بالمنطقة، ما أدى بمدينة مسكيانة للوقوع في أزمات مالية عديدة، جعلها تطالب بإعانة وزارية لتسديد أجور الموظفين بالمدينة، ما ينبئ بواقع كارثي تتواجد عليه التنمية بمدينة مسكيانة.

عيادات مهترئة.. وصحة مريضة

يصارع قطاع الصحة بمدينة مسكيانة انعدام التجهيزات الطبيعية، وغياب الطاقات البشرية من أطباء ومختصين على مستوى المستشفى الذي أضحى بقدم خدمات لا تتعدى قاعة علاج. يأتي ذلك في وقت تلقى سكان مدينة مسكيانة وعود مستمرة بانجاز قاعة للولادة، وكذا تزويد قطاع الصحة بمدينة مسكيانة بأجهزة جديدة لتصفية الكلى للقضاء على معانات مرضى القصور الكلوي عناء التنقل مرتين في الأسبوع لحضور حصص تصفية الكلى.في المقابل، يعاني مستشفى مسكيانة من انعدام طيبة للنساء، وقلة المعدات الطبية داخله، ما ساهم في تحويل العشرات من الحالات الاستعجالية الى مختلف المؤسسات الاستفائية المجاورة، على متن سيارة اسعاف مهترئة تزيد من معانات المرضى داخلها.

طرق مهترئة وعشرات النقاط السوداء

لم تسلم الطرق الوطني والولائية المتواجدة بمختلف مداخل ومخارج مدينة مسكيانة من انتشار العشرات من النقاط السوداء، ما ساهم في تصعيب حركة المرور داخل وخارج المدينة، فيما سجل اهتراء الطريق الوطني الرابط بين مدينتي مسكيانة والضلعة، بالرغم من استفادته من العديد من عمليات إعادة التأهيل لكنها غالبا ما يتلف الطريق بعد أسابيع قليلة من استلامه، في ظل غياب الرقابة التقنية على مشاريع قطاع الأشغال العمومية.

تلاميذ يدرسون ببطون جائعة

يعاني المئات من التلاميذ المتمدرسين بالمدارس الابتدائية من غياب الإطعام المدرسي، خاصة وأن أغلبهم يقيمون على مستوى قرى بعيدة عن محل إقامتهم، ما جعلهم يزاولون دراستهم ببطون فارغة، وهو ما زاد من معانات الأطفال. يأتي ذلك في ظل العراقيل المسجلة على مستوى الصفقات الخاصة بالإطعام المدرسي والتي غالبا ما تتجاوز مدتها الشهرين، أين يدفع ثمن هذا التأخير تلاميذ المدارس الابتدائية.

أزيد من 60 حراق في أقل من سنتين

سجلت مدينة مسكيانة أزيد من 60 شاب غامروا بحياتهم واختاروا قوارب الموت للوصول الى أقرب وجهة أجنبية هروبا من البطالة التي ظلوا يتخبطون فيها لسنوات طويلة. اين كشفت مصادر مسؤولة أن هناك عدد معتبر من الحراقين في العقد الثالث من العمر.

رد المسؤول:

أكدت مصادر مسؤولة بالمجلس البلدية لمدينة مسكيانة من الوضع الكارثي الذي تتواجد به المدينة، في ظل انعدام المشاريع التنموية وكذا الأوعية العقارية التي تساهم في دفع وتيرة التنمية بالمدينة، أين أشارت ذات المصادر أن موعد الإعلان القائمة الاسمية من المستفيدين من السكن الاجتماعي سيتم الإعلان عنها خلال الأيام القليلة المقبلة، فيما يرتقب انطلاق الدراسة على مستوى ملفات القطع الأرضية والتي تتجاوز الـ 600 قطعة أرضية، أين سيتم منح القطع ذات المساحة الـ 180 م للإخوة، بالإضافة الى ترقب برمجة أوعية عقارية جديدة خلال الأشهر القليلة المقبلة. أما عن مصنع النسيج فقد أشار ذات المصدر عن خسارة المدينة لمكسب تجاري واقتصادي هام يستلزم إعادة النظر فيه من قبل الوزارة الوصية وضرورة فتحه للقضاء على البطالة بالمنطقة. وفيما يخص ملف العجز المالي الذي تعاني منه البلدية، فقد نوه لعدم امتلاك البلدية لأي مداخيل مالية، بسبب غياب منطقة نشاطات نشطة ولا منطقة صناعية لانجاز مؤسسات تجارية من شأنها خلق حركية اقتصادية بالمدينة. في المقابل، دعا الفلاحين لضرورة الصبر لحين إيجاد حل وطني لملف عقود الامتياز الذي أضحى يعرقل نشاط الفلاحين، ويهدد بخسارتهم لأراضيهم الفلاحية التي ورثوها عن  أجدادهم منذ عقود زمنية طويلة. من جهة أخرى، طالب المجلس البلدي لمسكيانة بضرورة التفات المصالح الولائية لدائرة مسكيانة من أجل برمجة مشاريع تنموية بها بمختلف القطاعات الخاصة بالتعليم والصحة، من أجل ترقية الحياة الاجتماعية للمواطن بالمدينة.فيما أرجع تأخر الانطلاق في المشاريع الخاصة بانجاز سوق للخضر والفواكه، وكذا محطة للمسافرين لانعدام الوعاء العقاري بالمدينة، في وقت تلقى وعود رسمية من قبل المصالح الوصية بقرب الانطلاق في تجسيد مشروع سد شبابطة والذي ينتظره أغلب سكان المدينة للقضاء على أزمة العطش بمدينة مسيكانة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق