إقتصاد

مسلسل السقوط الحر للدينار يستمر

يتواصل مسلسل تهاوي قيمة العملة الوطنية في السوق الرسمية مقابل أهم عملتين في العالم، لاسيما العملة الأوروبية الموحدة ”الأورو” بالإضافة إلى الدولار الأمريكي، مسجلا حسب المؤشرات الرسمية أرقاما لم تسجل منذ الاستقلال وخلال أصعب الفترات التي مرت على الجزائر من الناحية المالية والاقتصادية، من منطلق أنّ الدينار لايزال مستقرا فوق عتبة 161 دينار للأورو الواحد، دون ادنى مؤشرات لتحسنه من جديد بل ان احتمالات تعرضه مجددا للانهيار إلى أدنى من هذه المستويات أكبر.

وبناء على الأرقام الرسمية لتعاملات السوق الصرف، فإنّ العملة المحلية لا تزال تعاني من الضغط ووتيرة السقوط الحر المتواصلة منذ العديد من الأشهر، حيث قدرت قيمة العملة الوطنية أمس الثلاثاء في المعاملات الرسمية بما يفوق 161.58 دينار مقابل واحد أورو، فيما سجلت تعاملات الصرف في مقابل الدولار الأمريكي 132.36 دنيار في مقابل كل واحد دولار، وهي المستويات التي تجعل الوضع المالي للدينار الجزائري في حالة حرجة، بما ينجر عن كل هذه المعطيات من تداعيات على الوضع الاقتصادي والاجتماعي كذلك. ولم تخالف التعاملات بين الدينار الجزائري وبقية العملات العالمية والعربية هذا التوجه حيث يعتبر الدينار الأقل قيمة من بينها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق