محليات

مشاريع إنهاء أزمة العطش حبيسة الأدراج

عين الديس بأم البواقـــي

تعاني أغلب المشاتي التابعة لبلدية عين الديس بولاية أم البواقي من أزمة العطش لمدة تجاوزت الشهرين، حيث يستنجد قاطنوها في كل مرة بالصهاريج التي تجاوز سعرها الـ1000 دينار.

يأتي ذلك بالرغم من الوعود الدائمة لصناع القرار بالبلدية بالقضاء على أزمة المياه، لكنها ضلت وعود زائفة في ظل تدني مستوى المعيشة بأغلب مشاتي البلدية، حيث طالب المشتكون المسؤول الأول على الجهاز التنفيذي بالولاية التدخل العاجل من أجل النهوض بالبلدية التي أضحت تفتقر لأدنى متطلبات الحياة البسيطة.

في المقابل كشفت أمس مصادر مسؤولة بالمجلس الشعبي البلدي ببلدية عين الديس بولاية أم البواقي، أن البلدية استفادت خلال السنة الجارية من غلاف مالي يتجاوز الـ4 مليار سنتيم من قبل صندوق الضمان والتضامن الاجتماعي، بهدف النهوض بقطاع المياه بالبلدية عبر انجاز خزان مرتفع وشبكتي للجلب والتوزيع بمنطقة الحاسي وكذا انجاز شبكة الطهير بكل من منطقة “الغرزولي” و”الغدير” و”تاجر” و”بئر عماري” لكنها لم تُجسد على أرض الواقع لحد اليوم.

وفيما يتعلق بالمشاريع المقترحة ضمن مخطط التنمية المتعلق بالبلدية، فتشمل دراسة وتهيئة مختلف قنوات التوزيع المتجاوزة بوسط مدينة عين الديس والتي سجل اهترائها ماساهم في ارتفاع نسب الترسبات للمياه بمختلف مداخل ومخارج البلدية.

بن ستـول. س

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق