محليات

مشاريع التنمية تبتلع ألف مليار بخنشلة

أغلبها يتواجد في طور الإنجاز

كشف والي ولاية خنشلة نويصر كمال، خلال أشغال الدورة العادية الثالثة للسنة الجارية بقاعة المداولات بمقر الولاية، عن استفادت الولاية عن مبلغ مالي تجاوز الألف مليار سنتيم كإعتمادات مالية لمختلف مشاريع التنمية المحلية منذ شهر أكتوبر من السنة الماضية إلى غاية بداية هذا الثلاثي الأخير من السنة الحالية، من بينها 400 مليار سنتيم بدعم من صندوق وزارة الداخلية والجماعات المحلية وتهيئة الإقليم.
لتسجل خنشلة أيضا ارتفاعا في نسبة استهلاك هذه الموارد المالية خلال السداسي الثاني. حيث عرفت خنشلة في الفترة الممتدة من شهر أوت إلى غاية شهر ديسمبر من السنة الماضية تحقيق نسبة 73.39 بالمائة في الالتزامات المحاسبية للبرنامج القطاعي الممركز بارتفاع كبير مقارنة بالسداسي الأول من السنة الماضية، حيث تم تسجيل تكفل أحسن بالبرامج التنموية وتم الانطلاق في معظم المشاريع المسجلة في مختلف القطاعات وعبر جميع البلديات باستثناء مشروع المناطق الصناعية الذي جمد من قبل الحكومة بسبب تماطل الإدارة السابقة في مباشرة الأشغال واستهلاك الإعتمادات المالية، إلا أن والي ولاية خنشلة نويصر كمال أبدى تفاؤله الكبير بتحقيق تنمية مستدامة وشاملة عبر دوائر خنشلة خاصة في ظل تسجيل برامج تنموية طموحة وإعادة بعث المشاريع التي كانت تعاني من شح في الموارد المالية وظلت مستحقات مؤسسات الإنجاز عالقة منذ السنوات الماضية.
وكشف أن قطاع التجهيزات العمومية خلال السداسي الأول تحصل على قروض دفع قدرت بـ 174 مليار سنتيم و لكن الالتزام المحاسباتي خلال تلك الفترة لم يتجاوز 32 مليار سنتيم لترتفع الإعتمادات خلال السداسي الأخير الى 234 مليار سنتيم وبالتزام تجاوز 210 مليار سنتيم، أما في قطاع الأشغال العمومية فقد سجل ارتفاعا كبيرا في قروض الدفع بلغت 40 مليار سنتيم، وسجل قطاع الصحة في السداسي الثاني من السنة الماضية 22 مليار سنتيم لتجهيز مختلف المؤسسات الصحية وبالتزام فاق 20 مليار سنتيم بعد أن كان القطاع لا يتجاوز قيمة استهلاك إعتماداته المالية 1 مليار سنتيم في السداسي الأول من السنة الماضية، في حين سجل قطاع الموارد المائية قفزة نوعية في قروض الدفع التي وصلت الى 12 مليار سنتيم بالزام تجاوز 5 مليار سنتيم، كما سجل قطاع الشباب والرياضة خلال السداسي الثاني 9.7 مليار سنتيم بالتزام وصل إلى 5.97 مليار بعد ما كان لا يتجاوز 65 مليون سنتيم في السداسي الأول من السنة الماضية، وهي نفس الحركية شهد قطاع التربية بتحقيق التزام تعدى 3 ملايير سنتيم من مجموع 4 ملايير كقروض للدعم خلال السنة الماضية على مستوى ولاية خنشلة.

جريدي.خ

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق