محليات

مشاريع السكن الترقوي تتحول إلى كابوس بباتنة

لا يزال بعضها متوقفا رغم كل الإجراءات المتخذة

طالب المستفيدون من السكن الترقوي المدعم مشـروع 100 سكن بحملة 03 السلطات المحلية ومصالح مديرية السكن في ولاية باتنة، بالتدخل العاجل لوضع حد لمعاناتهم المريرة بسبب توقف المشروع وعدم استلامهم لسكناتهم على الرغم من مرور سنوات على شروع المرقي العقاري الذي يتواجد منذ 2016 بالمؤسسة العقابية في تشييد المشروع الذي لم يرى النور حتى اليوم بسبب توقف الأشغال فيه.

المشروع حسب نص الشكوى التي تقدم بها المكتتبون لمديرية السكن وتحوز “الأوراس نيوز” على نسخة منها تم تحويله للوكالة الولائية للتسيير والتنظيم العقاري الحضري في انتظار استكماله، غير أن المفاجأة التي أثارت غضب المكتتبين هي اتضاح عدم تطابق المشروع للمعايير التقنية عقب المعاينة التي قامت بها مصالح المراقبة التقنية للبنايات CTC باتنــة الأمر الذي أدى إلى هدم البنايات ومطالبة المكتتبين بإعادة دفع مبالغ مالية من أجل الشروع في تشييد السكنات من جديد، وذلك ما اعتبره المعنيون إجحافا واضحا في حقهم مؤكدين بأنهم دفعوا سابقا أقساطا أولية، حيث طالبوا بوضع ذلك في عين الاعتبار.

وعلى ضوء هذه الوقائع المزرية التي يعاني منها المكتتبون يطالب هؤلاء السلطات الوصية بحفظ حقوقهم من دفوعات الأقساط المتمثلة في مبلغ 82 مليون سنتيم للمكتتب الواحد، والعثور على حل سريع لمشكل السكنات المتوقف إنجازها منذ مدة طويلة، لإنهاء معاناتهم التي طال أمدها مع الكـراء والتنقل المستمر في شقق الإيجار.

إيـمان. ج

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.