محليات

مشاريع السكن الترقوي صداع في رأس السلطات بخنشلة

مستفيدون يحتجون ويطالبون بوضع حد لمعاناتهم

ناشد المستفيدون من السكن الترقوي المدعم ببلدية تاوزيانت بولاية خنشلة، السلطات الولائية بضرورة التدخل العاجل وإنهاء معاناتهم مع تكاليف الكراء التي أرهقت كاهلهم منذ أزيد من 5 سنوات، عبر تمكينهم من سكناتهم التي بلغت نسبة الأشغال فيها 70% وخاصة مع تقديم المستفيدين مساهمات مالية تتراوح بين 50 و150 مليون سنتيم.

وقام المستفيدون من هذه الحصة السكنية بتنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر ديوان الترقية والتسيير العقاري من أجل إيصال صوتهم وانشغالاتهم للمسؤولين والمتعلقة بغياب متابعة المشروع وكذا العراقيل التي صادفت هذا المشروع خاصة ما تعلق بتأخر الملف الإداري الذي يسبق الانجــاز.

المحتجون أكدوا على ضرورة مراقبة الأشغال وأشاروا إلى رداءة الأشغال، حيث طالبوا من والي الولاية عبر عديد النداءات والشكاوي بضرورة تنظيم زيارة ميدانية لهذه الحصة السكنية والوقوف على انشغالات هم وإخراجهم من المعاناة التي يعيشونها منذ سنوات دون استلامهم لسكناتهم.

من جهتها مصالح ديوان الترقية والتسيير العقاري لولاية خنشلة أكدت أن هذه العراقيل موجودة منذ بداية المشروع، كما وعدت ذات المصالح بتحرير عقود الملكية في أقرب وقت ممكن مع تسليم المشروع بالكامل لمستحقيه مع بداية السداسي الاول من السنة المقبلة

معاوية. ص

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق