محليات

مشاريع الصحة تحت “مقصلة” التجميد بأم البواقي

رغم الوعود بتسجيلها قريبا

تتواصل معاناة المواطنين بمختلف بلديات ولاية أم البواقي، خاصة من الجانب الصحي، وتطرق السكان إلى نقص التكفل بالمرضى بمختلف المؤسسات الاستشفائية خاصة في ظل الضغط التي تشهده تارة وغياب الامكانيات تارة أخرى.

يأتي ذلك في وقت لا يزال مشروع انجاز مستشفى بسعة 60 سرير ببلدية الضلعة وآخر ببلدية سوق نعمان تحت وطأة التجميد بالرغم من الوعود الرسمية التي تلقاها المسؤولون بقطاع الصحة حول رفع التجميد عن المشروعين لكن لم يتم تلقي أي مراسلات رسمية من قبل وزارة الصحة، خاصة بعد انتهاء الدراسة التقنية للمشروعين سنة 2016.

وفيما يتعلق بمستشفى 240 سرير بمدينة أم البواقي فقد تم الانتهاء من انجاز البطاقة التقنية خلال سنة 2015، حتى أنه تم اختيار الأرضية، لكن قرر التجميد حال دون الانطلاق الفعلي للمشروع.

المواطنون على مستوى بلديات سوق نعمان والضلعة وأم البواقي، طالبوا بضرورة تدخل المصالح الوصية لتسجيل المشاريع الصحية التي أضحت ضرورية في ظل نقص التغطية الصحية على مستوى البلديات السالفة الذكر والتي أضحت تقدم خدمات لا ترقى لمستوى تطلعاتهم، حيث يضطر المرضى للتنقل الى مختلف المؤسسات الاستشفائية بالبلديات المجاورة لتلقي العلاج.

بن ستول.س

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق