محليات

مشاريع تنتظر التجسيد في عين ولمان منذ عدة سنوات

من ضمنهم السوق الأسبوعي

تشهد بلدية عين ولمان في الجهة الجنوبية من الولاية ركودا تنمويا ملحوظا في السنوات الفارطة وهذا بسبب التأخر في إستلام العديد من المشاريع المهمة والتي تبقى مجمدة أو غير مكتملة الأشغال إلى حد الأن رغم مرور عدة سنوات على الإعلان عن هذه المشاريع التي من شأنها أن تخفف من معاناة المواطنين في هذه البلدية.

ومن بين هذه المشاريع المعطلة نجد السوق الأسبوعي والذي وصلت مدة إنجازه إلى عشر سنوات وبتكلفة مالية تصل إلى 10 ملايير سنتيم، حيث تبقى السوق موصدة لحد الأن رغم مطالب تجار البلدية وما جاورها بفتح هذه السوق التي طال إنتظارها، وبررت مصالح البلدية المشكل الحاصل بالوضعية العقارية للسوق لكون نصف الملكية لمستثمرة فلاحية والبقية تابعة لأملاك الدولة وهو الأمر الذي يستدعي الفصل في القضية من طرف السلطات الولائية لإستغلال هذا المرفق التجاري الهام.

كما يطالب التجار أيضا بضرورة إستكمال إنجاز المحلات التجارية الموجودة بالقرب من سوق الخضر والفواكه فضلا عن تسليم المذبح الجديد وهذا من أجل تحرك عجلة النشاط الإقتصادي والفلاحي في البلدية، علما أن مواطني عين ولمان ينتظرون تجسيد مشاريع أخرى على غرار مصلحة الأم والطفل فضلا عن تدعيم المستشفى الحالي بتخصصات جديدة للتخفيف من معاناة المرضى الذين يضطرون للتنقل إلى العيادات الخاصة أو المستشفيات المجاورة.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق