محليات

مشاريع سكنية تتحول إلى أطلال بباتنة!!

المستفيدون ذهبوا ضحية تلاعب المُرقين العقاريين

عبّر مستفيدون من السكن الترقوي المدعم “حصة 100 سكن” بحملة 3، للمرقي العقاري “ن.إ”، عن استيائهم وتذمرهم الشديدين إزاء وضعية سكناتهم التي انطلقت أشغال إنجازها قبل 6 سنوات دون أن ترى النور إلى يومنا.
وقال المعنيون حسب نص الشكوى التي تلقتها “الأوراس نيوز”، أنه في الوقت الذي كانوا ينتظرون فيه استلام سكناتهم في الآجال المحددة حسب دفتر الشروط، تفاجأوا بمتابعة المرقي العقاري قضائيا ومعاناته من ضائقة مالية حيث قاموا بدفع مبلغ يقدر بـ82 مليون سنتيم مقابل تسليمهم شققهم في مدة أقصاها 24 شهرا، غير أنه سرعان ما تهرب من مسؤولياته، قبل أن تزداد الأمور تعقيدا بعد إيداعه المؤسسة العقابية سنة 2016، ليتم سحب المشروع منه وإسناده للمرقي العمومي الوكالة الولائية للتسيير والتنظيم العقاري الحضري لولاية باتنة.
متاعب المكتتبين لم تتوقف عند هذا الحد بل تواصلت وازداد أكثر، بعد أن عاينت وكالة المراقبة التقنية للبنايات “CTC” المشروع وجاء تقريرها صادما، حيث وقف على غش في الإنجاز في ظل غياب الرقابة في مرحلة التشييد وهو الأمر الذي أثار غضب وسخط المعنيين سيما بعد أن طالبتهم الوكالة الولائية للتسيير والتنظيم العقاري الحضري دفع مبالغ مالية إضافية.
وعلى خلفية هذا الوضع طالب المشتكون الجهات المعينة والسلطات الولائية فتح تحقيق معمق لفضح ملابسات القضية واسترجاع حقوقهم سيما وأن صندوق الضمان والكفالة المتبادلة في الترقية لم تتدخل لأجل تعويضهم وإنصافهم على حد قولهم.
حفيظة. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق