محليات

مشاريع لحماية تاوزيانت من الفيضانات

عبـر إنجـاز منشآت فنية بوادي "لمليح"

استفادت بلدية تاوزيانت بخنشلة، من مشروع إعادة الاعتبار لوادي مليح وتدعيمه بمنشآت فنية، وهذا لأجل تهيئته لتجنب سيناريو الفيضانات الأخيرة التي شهدتها المنطقة السنة الماضية لاسيما ببلديتي تاوزيانت والرميلة بدائرة قايس، حيث عادة ما يشهد الطريق الوطني الرابط بين ولايتي خنشلة وباتنة بإقليم بلدية تاوزيانت خلال الاضطراب الجوي تعطل في حركة السير بسبب جريان وادي تاوزيانت المعروف بـ “لمليح”، وهو ما يتسبب في غلق حركة السير أمام مستعملي هذا الطريق سواء الوافدين من ولاية باتنة وسكان دائرة بوحمامة أو القادمين من خنشلة نحو ولاية باتنة، الأمر الذي جعل مستعملو هذا الطريق يركنون مركباتهم بعيدا عن الوادي خشية وقوع حوادث مميتة بفعل السيول الجارفة، وهو ما جعل مديرية الأشغال العمومية بالتنسيق مع السلطات المحلية تشرع في برمجة مشروع قطاعي لإعادة الاعتبار وإنجاز منشات فنية بالوادي، لحماية الساكنة وأصحاب المركبات من سيول وجريان هذا الوادي الذي يعتبر من أحد أكبر الأودية بالمنطقة السهبية بخنشلة والذي يصل امتداده نحو بلدية بغاي ومتوسة.

رشيد ح

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق