محليات

مشاكل النقل تغضب سكان تبسة

نقص عدد الحافلات يعطل حركة التنقلات

يعاني سكان الجهة السفلى لمدينة تبسة والتي تضم عشرات الأحياء المرتبطة بالخط رقم 17 لاروكاد من نقص فادح في النقل من وإلى وسط مدينة تبسة حيث تتواجد بعض حافلات الخواص لنقل المواطنين إلى وسط المدينة أو العكس في ظروف جد مزرية في وقت يفرض فيه أصحاب الحافلات امتلاء الحافلة مهما طالت مدة الانتظار ولا يهم وصول الطلبة أو العمال متأخرين بفترات زمنية معتبرة.
وحسب المحتجين أن سبب هذه الأزمة إقدام المؤسسة العمومية للنقل الحضري وشبه الحضري على تعليق خدماتها عبر هذا الخط منذ قرابة ال3 أشهر اثر أعمال شغب أدت إلى حرق حافلة وامتعض العديد من المواطنين من النقص الفادح لوسائل النقل وطالبوا مديرية النقل بضرورة خلق خط للسيارات الأجرة من وسط المدينة إلى ذات الخط في أسرع وقت ممكن خاصة أن العديد ذات الخط يضم الآلاف من المستعملين وهو من بين أحسن الخطوط الحضرية بمدينة تبسة إلا أن العائق يبقى في رفض المدير العام لمؤسسة النقل الحضري عودة العمل بذات الخط حيث أكد حرفيا أنه في ظل عدم توقيف من احرقوا الحافلة لا يمكنني المغامرة مرة ثانية للعودة على مستوى نفس الخط في وقت وعد فيه رئيس بلدية تبسة توفيق عبادة رفع الانشغال إلى والي الولاية.

هواري. غ

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق