محليات

مشاكل بالجملة تحاصر فلاحي مشتة “البعون”

بلدية مروانـــة

يعاني فلاحو مشتة “البعون” الواقعة ببلدية مروانـة بولاية باتنة، من جملة من المشاكل التي أرقتهم و تسببت في عرقلة نشاطهم الفلاحي على غرار عدم ربط حوالي 30 مسكنا ريفيا بالكهرباء على الرغم من استفادتهم من شبكة الكهرباء منذ فترة مما حال دون التحاق الفلاحين بمساكنهم وممارسة نشاطهم الفلاحـي بشكل منتظم بدلا من تكبد عناء التنقل إلى المشتة بشكل يومي للتواجد بأراضيهم الزراعية وبساتينهم.

وعبر هؤلاء عن سخطهم الشديد من عدم  استفادتهم من البئر الارتوازي المشترك الذي تم إنهاء الأشغال به منذ 04 سنوات مما يهدد أزيد من 1500 شجرة مثمرة بخطر الجفاف بالإضافة إلى مشكل اهتراء الطريق وعدم تهيئته لتسهيل حركة مرور السكان والفلاحين، حيث نتج عن ذلك إلحاق أضرار وأعطاب متكررة بالعتاد الفلاحي والمركبات الفلاحية وكذا المركبات الخاصة، كما أن تحول ذات الطريق  إلى مسلك طيني خلال هطول الأمطار زاد من صعوبة وصول الفلاحين إلى أراضيهم لمزاولة نشاطهم  بالإضافة إلى مشكل انعدام الانارة العمومية بالمنطقة والتي يطالب الفلاحون باستعجال السلطات المحلية في توفيرها تفاديا لحدوث عمليات سرقة للمواشي خاصة الأبقار التي يقدر عددها بحوالي 100 بقرة حلوب.

ويطالب فلاحو مشتة “البعون” السلطات المحلية بأخذ مطالبهم على محمل الجد وتجسيدها على أرض الواقع في أقرب الآجال لتمكين الفلاحين من مزاولة نشاطهم دون عراقيل وإنهاء معاناتهم التي لا تزال مستمرة إلى غاية كتابة هذه الأسطر، وفي رده على انشغالات الفلاحين قال رئيس بلدية مروانة “حميد بوزيد” في تصريح  لـ”الأوراس نيـوز” أن سبب عدم الانطلاق في أشغال الإنارة العمومية بذات المشتة يعود إلى عدم التحاق السكان بمنازلهم وعدم إنهاء الأشغال في معظمها، وأضاف أنه من المزمع توفير الإنارة فور التحاق هؤلاء بمساكنهم الريفية، كما أنه من المنتظر أن تستفيد “مشتة البعون” من مشروع تهيئة الطريق في القريب العاجل وذلك في إطار برنامج التكفل بمناطق الظل.

ش.س

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق