رياضة وطنية

مشاكل بالجملة قد تعصف ببيت أمل بريكة

أمل بريكة

يعيش فريق أمل بريكة وضعية صعبة منذ انطلاق الموسم الكروي بسبب الضائقة المالية التي يمر بها الفريق مما قد يهدد بقية مشواره في بطولة الجهوي الأول حيث تعد هذه الأزمة امتدادا للموسم المنقضي ما تسبب في سقوط الفريق إلى هذا القسم الذي يعد فيه الأمل ضيفا عليه بحكم أنه كان ينشط في قسم ما بين الرابطات.
ويحدث هذا في ظل غياب شبه تام للإعانات سواء من المتعاونين الخواص أو الغيورين على الفريق من رجال الأعمال البارزين بالمدينة، ما زاد الطين بلة وزاد من معاناة النادي الذي يتخبط في جحيم الأسقام السفلى والذي سطر لعب الأدوار الأولى هدفا قصد تحقيق الصعود لقسم ما بين الرابطات والعودة للمكانة الطبيعية.
وفي ذات السياق “الأوراس نيوز” اتصلت بأحد مسيري الفريق والذي قال:” عقدنا اجتماع يوم أمس الأول مع رئيس بلدية بريكة من أجل النظر في وضعية الفريق ومحاولة إيجاد حلول ربما تكون كفيلة بإخراج الأمل من هذه الوضعية الحرجة، وتقدموا أيضا بطلب للمصالح الوصية بغية منحهم إعانات تسمح لهم ولو لوقت بتسيير بعض الأمور ريثما تصلهم إعانات من رجال الأعمال القادرين على دعم الفريق دون هوادة، وأكد ذات المتحدث بأنه سيتم عقد اجتماع آخر عند عودة رئيس الفريق من سفرية العمل التي قادته إلى فرنسا.
للإشارة ورغم الفترة الصعبة والظروف الحرجة التي يعيشها الفريق إلا أنها لم تأثر عليهم خلال تنقلهم الى مدينة خنشلة يوم الجمعة المنصرم لمواجهة نادي أمل الزوي أين قدموا مباراة في القمة بعد تألق حامي عرين الأمل الحارس الشاب عنتر حساني الذي حافظ على عذرية شباكه طيلة مختلف أطوار المقابلة، في حين أهدى المهاجم العلمي فاتح هدفا ثمينا للكتيبة الحمراء ليعود الأمل بثلاثة نقاط ثمينة من خنشلة على أمل مواصلة تحقيق المزيد من النتائج الإيجابية داخل وخارج الديار والسير بخطى ثابتة نحو تحقيق الهدف المسطر وخطف تأـشيرة الصعود.

أيوب.م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق