محليات

مشاكل تنموية بالجملة بالصمامات في بريكة

معاناة كبيرة يتخبط فيها السكان

يتخبط سكان منطقة الصمامات ببلدية بريكة في باتنة، وسط جملة من النقائص التنموية، بات غيابها يعكر صفو حياتهم، ويحرمهم من أبسط ضروريات الحياة، وهو ذات الواقع المزري الذي دفع بهم إلى التنديد بتهميشهم من قبل المسؤولين.

ويشتكي هؤلاء من عدم توفر الكهرباء الريفية، على اعتبارها من ضمن أهم المشاريع الواجب تجسيدها على أرض الواقع، لأجل تخليصهم من الحرمان الذي فرضه غياب هذه البرامج التنموية، أين أكدوا على ضرورة أخذ مطلبهم بعين الاعتبار وذلك لأهمية توفير هذه المادة الطاقوية لأجل تحسين إطارهم المعيشي، ناهيك عن استعمالاتها المتعددة سيما بالنسبة لنشاطهم الفلاحي، ما يعطي دفعة قوية للنهوض بهذا الأخير، في حال تم استدراك هذه النقائص.

من جهته شكلت وضعية المسالك الريفية المهترئة اهتمام المعنيين، أين دعوا إلى ضرورة إيلاء هذه الأخيرة أهمية كبيرة، لأجل تسهيل حركة السير وتنقل مركباتهم في أحسن الأحوال، حيث شكلت وضعيتها المهترئة حسب ما ذكر السكان معاناة مريرة تتضاعف مع تساقط الأمطار ، وتراكم الأوحال حيث ساهمت  بدورها في الحد من تنقلاتهم وممارستهم لأنشطتهم اليومية بأريحية تامة.

وأعرب في ذات السياق سكان المنطقة عن تذمرهم التام من غياب وسائل النقل والتي عمقت بدورها من معاناتهم، جراء غياب هذه الخدمة الضرورية والتي من شأنها في نفس الوقت مساعدتهم على الاستقرار في أراضيهم وخدمتها بعيدا عن التهميش الذي بوسعه أن يزيد من بؤسهم.

من جانب آخر  طالب المعنيون بتوفير الخدمات الصحية، باعتبارهم من أهم الضروريات، حيث اضطرهم غياب هذه الأخيرة إلى قطع مسافات طويلة كل ذلك في ظل عدم توفر وسائل النقل، ما صعب عليهم تلقي العلاج والاهتمام بأوضاعهم الصحية، ما يساهم في  تفاقمها في حال عدم الالتفات إلى مطلبهم الشرعي على حد قولهم.

وفي ظل غياب أبسط ضروريات الحياة بمنطقة الصمامات، يناشد هؤلاء السلطات المحلية والجهات المعنية النظر العاجل إلى انشغالاتهم المطروحة، بعيدا كل البعد عن التسويف والمماطلة على حد تعبيرهم.

حفيظة. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق