محليات

مشاكل مرضـى “فرط الحركة للأطفال” تتفاقم

نقص للمختصين وغياب تام للأدوية

احتضنت أمس، بلدية المعذر يوما دراسيا حول مرض “فرط الحركة” لدى الأطفال من تنظيم النقابة الوطنية للنفسانيين بمستشفى الأمراض النفسية  والعقلية بالمعذر، بحضور مختصين ناقشوا المشاكل الناجمة عن هذا المرض وكيفية السيطرة عليه من خلال المتابعة النفسية في ظل الغياب التام للأدوية  والنقص الكبير للمختصين.

وأكدت “عبد عزيز شهيناز مختصة نفسانية “، أن الغياب التام للأدوية المعالجة للأمراض النفسية لدى الأطفال كون أن الدولة لم تفتح مجالا لتسويقها، استوجب على المختصين تكثيف المتابعة النفسية للمريض، خاصة تخصص  الطب العقلي للأطفال والمراهقين الذي بإمكانه الحد من الكثير من الأمراض النفسية لدى الأطفال كمرض التوحد، فرط الحركة، التأخر العقلي وغيرها من الأمراض التي باتت تنتشر بشكل كبير وسط هذه الفئة.

من جهته أكد رئيس نقابة النفسانيين لولاية باتنة لـ”الأوراس نيوز” أن عدد الأطفال المصابين بفرط الحركة  المتابعين نفسيا في ارتفاع، مما ينجم عنه أمراض نفسية عديدة مصاحبة خاصة في ظل الغياب التام للمختصين في المرض العقلي للأطفال والمراهقين على المستوى الولاية الأمر الذي زاد من تفاقم المشاكل النفسية لدى هذه الفئة مما يستدعي تدخل الجهات المعنية لفتح هذا التخصص خاصة وأن أول دفعـة كانت قد تخرجت العام الماضي فقط.

سميحة. ع

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق