محليات

مشتة أولاد قبوج تنتظر المشاريع التنموية

بلدية الرحبات

يشتكي سكان مشتة أولاد قبوج ببلدية الرحبات في دائرة رأس العيون، من انعدام المشاريع التنموية وعدم تجسيد الوعود التي منحت لهم بشأنها، وقال السكان أن الوضع زاد عن حده وتحول إلى معاناة يومية أرقتهم وصعبت من قضاء احتياجاتهم اليومية بشكل سلس وسهل.

السكان في اتصالهم بـ “الأوراس نيوز”، تطرقوا لعديد الانشغالات التي طرحوها من قبل على السلطات المحلية لكنها بقيت على حالها ولم تحل، وباتت تشكل عائقا في حياتهم اليومية في ظل تعنت السلطات المحلية، خاصة مع كون عديد العائلات تقطن في منازل من الطين والحجارة القديمة وبوسائل تقليدية بعيدا عن الحضارة والتطور التنموي، حيث يعانون من مرارة العيش البدائي وانعدام أدنى ضروريات الحياة والبعد عن أعين المسؤولين الذين بدورهم منحوا وعودا للمواطنين بحل انشغالاتهم لكن بقيت مجرد حبر على ورق.

وتطرق السكان بمشتة “أولاد قبوج”، إلى اهتراء شبكة الطرقات وانعدامها في عديد الأحياء خاصة أمام المدرسة الابتدائية “بقاسم الهادي” حيث تمتاز بالحفر والمطبات وكونها ترابية، حيث ربطوا الأمر بكون مشروع المدرسة الابتدائية يرافقه طريق معبدة لكن الواقع أبان على عكس ذلك، كما أشاروا إلى أزمة العطش الخانقة التي تلازمهم دائما دون وجود حلول ناجعة وجذرية خاصة بعد نضوب عديد الآبار الارتوازية في بلدية الرحبات وتحول السكان إلى اقتناء صهاريج المياه بصفة دائمة، ضف إلى ذلك إقصاء العديد من المنازل من الربط بشبكة الغاز والكهرباء واستفادة آخرين منهما بشق الأنفس هذا حسب ما جاء في تصريحاتهم.

مطالب السكان تركزت على تجسيد المشاريع التنموية على أرض الواقع بشكل كبير، حيث امتدت إلى انعدام التهيئة العمرانية في أحياء المشتة حيث تصبح موحلة عند تهاطل الأمطار، أيضا انعدام الإنارة العمومية عبر كامل المشتة.

حسام الدين.ق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق