محليات

مشتة العرعور خارج اهتمامات السلطات المحلية

جرمـة

يناشد سكان مشتة العرعور ببلدية جرمة ولاية باتنة، السلطات المحلية وعلى رأسها والي الولاية، بضرورة التدخل للنظر في مطالبهم والوقوف على معاناتهم، بسبب انعدام الغاز الطبيعي والماء والكهرباء، والوقوف على الحالة الكارثية للمسالك.

حسب قاطني المنطقة، أنهم سئموا من الوعود الكثيرة التي تهاطلت عليهم من طرف المنتخبين منذ عدة سنوات، إلا أن المنطقة ما تزال تفتقر لعديد المشاريع التنموية ما جعلها تعيش عزلة كبيرة جراء الركود والجمود، الأمر الذي جعل سكانها يتذمرون في ظل غياب الجهات الوصية لإنجاز المشاريع التنموية والتي من شأنها أن ترفع القليل من الغبن عنهم، حيث أصبح غاز المدينة منسيا تماما من طرف السلطات المحلية رغم أن أول أنبوب يبعد عنهم 500 م، وينطبق هذا المادتين الحيويتين الماء والكهرباء، فيما صرح قاطنو المشتة، أنهم ذاقوا الأمرين جراء التهميش الذي طالهم، حيث سئموا من قطع المسافات الطويلة من أجل قارورة غاز أو صهريج ماء، وخاصة في فصل الشتاء أين تتحول المسالك إلى أوحال من الطين، فالطرقات في قرية بير عمار أقل ما يمكن وصفها أنها كارثية جراء الحفر والمطبات، ما يؤدي إلى عرقلة حركة تنقل الراجلين والراكبين على حد سواء، ناهيك عن الأوساخ المتناثرة هنا وهناك أمام مرأى المسؤولين، الأمر الذي شكل عزوفا كبيرا عنها علما أن القرية فلاحية بامتياز .

من جهته شدد المعنيون بضرورة زيارة والي الولاية للمنطقة، ليقف على حجم المعاناة التي يعيشها سكان المشتة، وتحقيق مطالبهم التي باتت تعد أحلاما بالنسبة لهم، والمتمثلة في برمجة مشاريع تنموية بمنطقتهم المنسية في جميع المجالات، وأبرزها تعبيد الطرقات، الإنارة العمومية و توفير المواد الطاقوية.

مريم. ع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.