محليات

مشروع ازدواجـية طريقة “مركونة” يواجه مصيـرا غامضا

الآثـار تحـول دون الشـروع في إنجـاز الشـق الثاني منه

يواجه مشروع ازدواجية الطريق الوطني رقم 31 في شقه الذي يربط “مركونة” بتازولت على مسافة 5.5 كيلومتر مصيرا غامضا، في ظل الشروع في إنجاز شق منه في حين لا يزال الشق الثاني متوقفا بسبب تحفظ وزارة الثقافة عليه، بناءا على تقرير خبراء آثار من المعهد الوطني لحماية وتسير الممتلكات الثقافية، تم إيفادهم إلى الموقع من أجل معانية مساره.
وطالبت لجنة الاقتصاد والمالية بالمجلس الشعبي الولائي بضرورة التحرك واختيار مسار آخر للطريق في ظل استحالة إنجازه وفق المسار الحالي بسبب عدم الحصول على الرخصة النهائية من وزارة الثقافة، حيث توقفت الأشغال في جزء منه مباشرة بعد أن أعطى إشارة انطلاقها وزير الأشغال العمومية والنقل، عبد الغاني زعـلان، خلال زيارته للولاية شهر سبتمبر الماضي، أين تدخلت وزارة الثقافة وأوقفتها بحجة عدم الحصول على الرخصة كون المنطقة أثرية.
هذا ويمتد مسار الطريق المراد توسعته على مسافة 5.5 كيلومتر، من مدخل مدينة تازولت إلى غاية الحاجز الأمني للدرك الوطني بمنطقة مركونة، حيث سبق وأن عثر بذات الموقع على لوحات فسيفسيائية نادرة على غرار “لوحة النمرة”، فيما أصبح هذا المقطع من الطريق نقطة سوداء في ظل حوادث المرور التي بات يشهدها.
ناصر. م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق