إقتصاد

مشروع توسيع أنبوب الغاز سيسمح بالرفع من قدرات تصديرالغاز

انطلاقا من العريشة إلى بني صاف

أكد وزير الطاقة السيد مصطفى قيطوني أول أمس بولاية عين تموشنت أن مشروع توسيع أنبوب الغاز انطلاقا من العريشة إلى بني صاف يكتسي أهمية بالغة وسيسمح بالرفع من قدرات تصدير الغاز.

وأبرز السيد قيطوني لدى زيارته لمحطة ضغط الغاز ماد –غاز الواقعة بمنطقة سيدي جلول ببلدية سيدي الصافي أن مشروع توسيع أنبوب الغاز 48 بوصة الجاري تجسيده بين العريشة (ولاية النعامة) وبني صاف (ولاية عين تموشنت) يكتسي أهمية بالغة حيث يتم إنجازه على طول 197 كيلومتر بطريقة جيدة تضمن أكثر مرونة عبر أنبوبي الغاز الذين يتم ربطهما وسيسمح بالرفع من قدرات التصدير الغازي، كما أكد وزير الطاقة على مردودية هذا المشروع الذي يجب تسليمه في الآجال المحددة له لما يكتسيه من أهمية بالغة لبلادنا حيث يضمن أكثر مرونة للأنبوب الغازي سواءا بالنسبة للعابر للمغرب أو للعابر للبحر باتجاه إسبانيا و أيضا يسمح بالرفع من قدرات التصدير في مجال الغاز.
ويعرف المشروع الذي تعمل على إنجازه مؤسستين وطنيتين كوسيدار وأيضا المؤسسة الوطنية لمد القنوات نسبة تقدم في حدود 6 بالمائة ومرتقب أن يتم استلامه قبل نهاية شهر سبتمبر 2020 حسب الشروحات المقدمة لممثل الحكومة.
هذا وقد بلغ حجم صادرات الغاز عبر محطة ضغط الغاز ماد-غاز بإتجاه إسبانيا 7,3 مليار متر مكعب خلال السنة المنصرمة من خلال أنبوب بحري يربط مدينة بني صاف (عين تموشنت) بألميريا الإسبانية وهو الخط الذي تم إنجازه سنة 2011.
وبخصوص الشراكة التي تجمع الجزائر بإسبانيا في مجال تصدير الغاز أوضح وزير الطاقة أنها تسير بشكل جيد مبني على احترام يحترم كل البنود المتفق عليها في دفتر الشروط وتجري في أحسن الظروف والعقود تتجدد بصفة عادية ولايوجد أي إشكال في ذات الخصوص.
و أختتم وزير الطاقة زيارة العمل والتفقد التي قادته لولاية عين تموشنت بلقاء بمقر الولاية جمعه بالمسؤولين المحليين وممثلين عن المجتمع المدني أشار من خلاله السيد قيطوني أن الدولة الجزائرية قد بذلت جهودا معتبرة لإيصال الكهرباء إلى كل ربوع الوطن حيث بلغت نسبة التغطية مع نهاية السنة المنصرمة2018 حوالي 99 بالمائة وسجل القطاع تطورا كبيرا في مجال التوزيع العمومي للغاز حيث ارتفعت النسبة الوطنية لتوصيل الغاز الطبيعي إلى المنازل من 30بالمائة سنة 2000 إلى أكثر من 60 بالمائة حاليا مما يجعل بلادنا في المراتب الأولى في هذا المجال.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق