محليات

مشروع ربط سطيف ببريــكة ينتظر التجسيد

عبر الطريق السيّـــار

تنتظر مصالح مديرية الأشغال العمومية لولاية سطيف الموافقة على مشروع ربط الطريق السيار سطيـف ببلدية بريكة في ولاية باتنة وهو المشروع الذي انتهت الدراسة به منذ فترة في انتظار مصادقة الوزارة المعنية على المشروع الذي تراهن السلطات المحلية عليه لفك الخناق المروري الذي تعرفه مختلف طرقات الولاية لاسيما في الجهة الجنوبية والتي تعرف ازدحاما مروريا كبيرا.

وحسب مسعود بوعروج رئيس مصلحة الأشغال الكبرى بمديرية الأشغال العمومية فإن الرهان كبير على إنجاز هذا المشروع من أجل تسهيل ربط المناطق الواقعة في الهضاب العليا إلى غاية الطريق السيار شرق غرب، حيث تم الانتهاء من عملية الدراسة في انتظار المصادقة عليها والشروع في أشغال الإنجاز في أقرب وقت ممكن من أجل فك العزلة عن العديد من البلديات الواقعة ضمن هذا المشروع.

وفي ذات السياق كشف المتحدث عن جملة من المشاريع الصخمة التي تم إنجازها لتخفيف الضغط على شبكات الطرق بالولاية ومنها إعادة الإعتبار لنحو 136 كلم من الطرق الوطنية إضافة إلى 183 كلم من الطرق الولائية مع مشاريع تقوية 89 كلم من الطرق الوطنية و16 كلم من الطرق الولائية، بالإضافة إلى مشاريع إنجاز إزدواجية لنحو 75 كلم  للطرق الوطنية منها 62 كلم بالنسبة للطريق الوطني رقم 75 بين سطيف وحدود ولاية باتنة إضافة إلى 15 كلم على الطريق الوطني رقم 77 من المخرج الجنوبي لمدينة العلمة إلى غاية مفترق الطرق بالطريق لوطني رقم 75 وهو المشروع الذي إنطلق سنة 2016 ليتم تسليمه خلال الأسابيع الأخيرة، بالإضافة إلى إنجاز إزدواجية الطريق الوطني رقم 78 بين قلال إلى باتنة مرورا بعين أزال.

عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق