محليات

مشروع 220 سكن ترقوي حبيس “أهواء” المقاول بسريانة

المستفيدون يناشدون السلطات بالتدخل

يدخل مشروع 220 سكن ترقـوي مدعم ببلدية سريانة في ولاية باتنة، عامه الثامن على التوالي دون أن يرى النور ليومنا هذا، رغم أن آجال الإنجاز وتسليم المفاتيح حددت في الثلاثي الأخيـر من سنة 2017.

وقال المكتتبون أن هذا التأخر غير المبرر، زاد من تعقد وضعيتهم مع أزمـة السكن التي استنزفت جيوبهم وهم الذين اضطروا إلى كراء منازل بمبالغ أصبحوا غير قادرين على تسديدها، مضيفين في سياق حديثهم مع الأوراس نيوز، أن المشروع انطلق سنة 2014 وتم الاتفاق على تسليم المفاتيح مع نهاية سنة 2017 وبداية سنة 2018 على أقصى تقدير، غير أنه ورغم انقضاء المهملة، تسجيل تأخر بأكثر من عامين، لا تزال الأشغال تسير بوتيرة بطيئة والورشة شبه مشلولة.

وأضاف محدثونا أن الحصول على سكناتهم، أصبح بمثابة الحلم، بعد أن تحول المشروع إلى كابوس يقض مضاجعهم، مردفين أن هذه السكنات بذلوا من أجلها أموالا طائلة، أمام صمت محير من طرف الجهات المسؤولة، التي عمدت على منح مثل هذه المقاولات مشاريع ذات طابع ترقوي مدعم، عوض إدراجها ضمن القائمة السوداء.

ناصر. م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق