محليات

مشروع 40 سكن تساهمي ورشة مفتوحة منذ 10 سنوات بأولاد فاضل

المستفيدون يناشدون الوالي بالتدخل

رفع المستفيدون من حصة 40 سكن تساهمي بقرية دوفانة في بلدية أولاد فاضل بباتنة نداء استغاثة إلى والي باتنة عبد الخالق صيودة، من أجل التدخل والفصل في قضية سكناتهم العالقة منذ سنوات.
وقال المشتكون أن المشروع الذي شهد انطلاقته الأولى سنة 2008، لم ير النور ولم تكتمل به الأشغال التي بلغت نسبتها 72 بالمائة، رغم تأكيد المحتجين على دفعهم لجميع المستحقات المالية المتعلقة بالدفعة الأولى إضافة إلى الإعانة المقدمة من طرف الصندوق الوطني للسكن وكذا الدفعة الثانية التي يتم منحها من طرف البنك، ويرجع السبب في تأخر استلام مفاتيح السكنات أساسا في تماطل وتقاعس المقاول المكلف بالمشروع وتعرضه أخيرا للإفلاس قبل إتمام المشروع الذي كان من المفروض أن يتم تسليمه خلال شهر جوان من عام 2014 المنصرم، حيث أدت هذه المماطلة إلى اتخاذ الولاية لإجراء إلغاء صفقة التعهد بإنجاز المشروع مع المقاول، لكن دون فتح تحقيق مع المعني ومع مديرية السكن من أجل معرفة وجهة المستحقات المالية التي كان المستفيدون قد دفعوها للمقاول وكذا الإعانة المقدمة لهم من الصندوق الوطني للسكن.
وذكر نص بيان الشكوى الذي تحوز الأوراس نيوز على نسخة منه بأنه بعد قيام و ولاية باتنة بتوجيه أوامر تقضي بإسناد المشروع السكني للوكالة العقارية العمومية بهدف استكمال الأشغال المتبقية فيه، قوبل طلب المحتجين بالرفض من طرف مدير الوكالة العقارية وذلك لأمور إدارية، حيث طالبت الوكالة المحتجين لضرورة إحضار عقد تحويل المشروع للوكالة، الأمر الذي لم يتمكن المستفيدون من القيام به كونه من الصعب إحضار عقد المشروع، حيث أكد المحتجون أصحاب الحقوق بأنهم طرقوا جميع الأبواب وتوجهوا بنداءات متكررة للولاية ومديرية أملاك الدولة لولايةباتنة لمدة عامين كاملين في حين يبقى المشروع عرضة للتخريب كونه يتعذر على المستفيدين حماية سكناتهم أو استكمال عملية البناء فيها.
وعلى هامش الشكوى رفع المحتجون بقرية دوفانة نداءهم للسلطات الوصية من أجل النظر في إمكانية تحويل عقد الملكية من المقاول المفلس للوكالة العقارية وذلك بغية إتمام المشروع الذي طال انتظار المستفيدين له خاصة أن معظمهم لا زالوا يعانون الأمرين جراء افتقارهم للسكن في ظل ارتفاع أسعار الكراء التي أنهكت جيوبهم علما أن أغلبيتهم الساحقة من ذوي الدخل الضعيف.

ايمان. ج

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق