الأورس بلوس

مشعوذون في ثوب رقاة

بطاقة حمراء

يبدو ان الرقية الشرعية قد باتت مجرد ثوب يرتديه كل من يرغب في امتهان الشعوذة بمدينة باتنة، اذ انتشرت في الآونة الاخير ظاهرة فتح بيوت على أساس انها بيوت شيوخ يعالجون كثيرا من الامراض بالقرآن الكريم الا ان الهدف الحقيقي هو الشعوذة وممارسة السحر، الامر الذي اضطر الكثير من سكان مدينة باتنة لان يطالبوا بمحاسبة هؤلاء الذين شوهوا صورة كثير من الاحياء التي باتت قبلة لمدمني السحر والشعوذة على غرار بعض الاحياء بمنطقة بوعقال.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق