محليات

مشكل النقل “كابوس” يلاحق سكان حملة 3 بباتنة

قاطنو القطب العمراني يجدون صعوبة كبيرة لالتحاق بوسط مدينة باتنة

يشتكي سكان القطب العمراني السكني حملة ثلاثة بباتنة، من تدني خدمة النقل العمومي على الخط الرابط بين القطب السكني ووسط مدينة باتنة، حيث يجد المواطنون صعوبة كبيرة في التنقل خاصة خلال الفترة الصباحية أو المسائية، في ظل عدم احترام أغلب الناقلين للتوقيت والنقص المسجل في عدد الحافلات، مقارنة بعد سكان الحي الذي شهد انفجارا ديمواغرافيا بعد سلسلة عمليات الإسكان التي شهدها مؤخرا.

ويناشد السكان الجهات الوصية التدخل لتنظيم خطوط النقل وإلزام الناقلين على تحسين الخدمات، خاصة في ظل غياب الرقابة وفرض العديد من الناقلين منطقهم على الركاب على حساب تحسين الخدمة، حيث يُحولون حافلاتهم إلى أشبه “بعلب سردين” خاصة هذه الأيام من الشهر الفضيل بسبب العدد غير المعقول للركاب، ويشتكي السكان من ممارسات بعض الناقلين بعد أن فرضوا منطقهم في حمل الركاب بطرق غير لائقة بلغت حد الإساءة لكرامة مستخدمي هذه الحافلات، كون أصحابها يتسابقون مخاطرين بحياة الركاب، تنافسا فيما بينهم لرفع أكبر عدد من الركاب، ومن الممارسات التي يشتكي منها المواطنون مستخدمو حافلات خطي حملة 3، التباطؤ العمدي لدرجة أن الرحلة قد تستغرق أحيانا على هذا الخط الحضري أزيد من ساعة من الزمن على متن حافلات أغلبها قديم، ويقوم الناقلون في كثير من الأحيان بتبادل الركاب بإرغامهم على النزول والركوب في الحافلة التي تكون ممتلئة أكثر بالركاب، وهي سلوكات نغصت حياة المواطنين، الذين يشتكون أيضا من غلاء ما يفرضه أصحاب الطاكسي الذين يطلبون أكثر من 300 دج مقابل التنقل بين حملة 3 ووسط المدينة، ويطالب سكان حملة 3 السلطات المعنية، بتحسين خدمة النقل الحضري التي تحولت إلى كابوس يلاحق السكان على مستوى هذا الحي الذي يقطنه حوالي 45 ألف نسمة ولا يزال يفتقر لعديد الخدمات الضروريـة.

ن.م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.