مجتمع

مصباح لشخب ناشط حقوقي للأوراس نيوز: “أفضل المطبخ ومساعدة الوالدة في شهر رمضان”

شخصيات صائمة

بداية يوم السيد مصباح لشخب دائما ما تكون في وقت مبكر وهذا من اجل الذهاب والالتحاق بالعمل بعدها يتوجه مباشرة للسوق المتواجد بوسط المدينة المعروف (بزقاق السوافة) وذلك من اجل اقتناء بعض الحاجيات للمنزل كالخضار والفواكه وبعض الحلويات على رأسها الزلابية وقلب اللوز، ليتوجه بعدها مباشرة للمنزل لأخذ قسط من الراحة بعد عناء يوم كامل، ليستيقظ ويكون مكانه المفضل المطبخ وهذا من اجل الاطلاع على ما ستطبخه الوالدة من مأكولات ويقوم بتقديم المساعدة أحيانا في ذلك مما يدخل البهجة والسرور على محيى والدته حتى يحين موعد الإفطار وأفضل الأمور هو اجتماع العائلة على مائدة واحدة وسط جو عائلي بهيج، وبعد التفرغ من وجبة الإفطار يتوجه مباشرة للمسجد القريب من الحي لأداء صلاة العشاء والتراويح، والالتقاء في السهرة مع بعض الأحبة والأصدقاء لتبادل الحديث حول كل ما يدور خلال الأيام الجارية من أحداث في الساحة الوطنية لساعة متأخرة من الليل.

أما بخصوص العمل الجمعوي وبصفته ناشط حقوقي فهو كسائر الأيام يتابع من خلال عمله كل كبيرة وصغيرة تخص المواطن الخنشلي بصفة خاصة واستقبال بعض الشكاوي والانشغالات من المواطنين لطرحها على السلطات المعنية في شكل مراسلات تتضمن طلب تدخل أو عرض حال بهدف إيصال صوت المواطن المظلوم والمقهور للمسؤولين خاصة في الظرف الحالي الذي تمر به البلاد.

معاوية.ص

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق