دولي

مصر تكشف حقيقة تخليها عن المصالحة الفلسطينية

نفى مسؤول مصري رفيع المستوى أن تكون المخابرات المصرية قد سلمت الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط نتائج المباحثات التي أجرتها في القاهرة مؤخرا مع وفد حركة حماس بشأن المصالحة الفلسطينية.
ونقلت وسائل إعلامية فلسطينية أمس، عن المسؤول القول أن الأخبار التي تحدثت عن تغيير الدور المصري بشأن المصالحة الفلسطينية ونقلها لمظلة جامعة الدول العربية غير صحيحة جملة وتفصيلاً، مؤكدا أن هذه الأكاذيب ومن يقف وراءها لن تثني مصر عن القيام بدورها الثابت بشأن إتمام عملية المصالحة وإنهاء الانقسام، من أجل تعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية لمواجهة التحديات التي تمر بها القضية الفلسطينية، وحذر المسؤول المصري الجميع من التحدث باسم المخابرات المصرية العامة.
فيما كانت تقارير إسرائيلية وفلسطينية أشارت إلى أن مصر ستغير من دورها بشأن جهود المصالحة في ظل ما يحدث من بعض الأطراف الفلسطينية، كما كان وفد من حركة حماس زار مصر مطلع أكتوبر الجاري وعقد محادثات استمرت على مدار أربعة أيام مع المسؤولين بالمخابرات المصرية.
ورعت مصر في أكتوبر الماضي اتفاقاً بين فتح وحماس لإنهاء الانقسام الداخلي المستمر منذ منتصف 2007 غير أن استمرار الخلافات بين الحركتين حال دون تنفيذه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق